عزيزي القارئ نتطلع أن يكون هذا الصرح الشامخ منتدى النخبة المثقفة من أبناء سبيع الغلباء ومنارة من منارات العلم والأدب والتاريخ والأنساب وأن يكون بوابة مضيئة على موروث أسلاف قبيلتنا العريق بني عامر بن صعصعة الهوازنية القيسية المضرية المعدية العدنانية ونسأل الله تعالى أن يعيننا على تحمل الأمانة وأن ييسر لنا تاريخنا كالماء الزلال صافيا من كل شائبة علما أن الثقافة الصحيحة ترتقى بأصحابها وتعمل على نشر قيم الرجال والعدل والإنصاف والحب والمساواة بين الناس وتعالج الأمراض والأسقام التي تعاني منها شريحة من الناس اليوم نتيجة انحطاط القيم وهشاشة الثقافة المنتشرة والبعيدة عن المنهج الأخلاقي والثقافة الصحيحة تقوّم الإعلام نفسه وتوجد منه أداة خير ونفع ورقي للبشرية جمعاء وتوجد فيه المصداقية والحرية والأمانة وتعالج فيه الكذب والتزوير وقلب الحقائق والشك والتثبت من صفاة الباحث المسلم والحضارة تاريخ والتاريخ مراّة لحضارات الشعوب والتأليف والتدوين والجمع والتبيين محفظة لتاريخ الأمم فالأمة بدون تاريخ لا جذور لها والتاريخ علم عظيم نافع أحداثه تورث العبرة ومأسيه توجب العبرة فحق على أهله أن ينتفعوا به ويولوه اهتمامهم ويستخرجوا منه ما يصحح حاضرهم ويقوم مسيرتهم ويصقل اّراءهم وقد شهدت فترت الخلفاء الراشدين مدا إسلاميا قويا وحركة إسلامية جهادية مباركة حيث انساح المجاهدون المسلمون في البلدان وجاهدوا أعداء الله وأزالوا دول الكفار وأدخلوا شعوب المنطقة في الإسلام وأحدثت هذة الإنتصارات زيادة في حقد الأعداء ضد الإسلام والمسلمين وكادوا ضدهم وحرص هؤلآء الحاقدين على إفساد حياة المسلمين وإحلال الفرقة والتناحر والخلاف بينهم وتمزيق وحدتهم وإضعاف صفهم ووجهوا مؤمراتهم ضد الخلفاء الراشدين وإذا كان / أبو بكر رضي الله عنه قد مات موتا عاديا بعد خلافة قصيرة ومليئة بالأحداث الجسام فإن الأعداء قد تمكنوا من اغتيال الخلفاء الآخرين عمر وعثمان وعلي حيث لقوا وجه الله شهداء رضي الله عنهم أجمعين وكانت فترة الخلفاء الراشدين مليئة بالأحداث والتطورات كانت فترة حركية عملية جهادية وهي من أخصب فترات التاريخ الإسلامي وأغزرها مادة وأغناها بالأخبار والأقوال والمعلومات وتناقل الآخباريون أحداث وتطورات ومفاجأت هذة الفترة وأوصلوها لمن بعدهم ودونوها في كتبهم ومصنفاتهم وقد حدثت بعد فترة الخلفاء الملك فقد أقبل كل منهم بعد فترة الخلفاء الراشدين يرى أن حزبه هم الغالبون ويحتج لمذهبه ويدعي الحق والصواب ولما لم يجد بعض أصحاب الأهواء ما يريدون من حياة الصحابة قاموا بوضع الروايات واختلاق الأخبار ونسبتها للصحابه كذبا وزورا وبهتانا وبينما وجد إخباريون صادقون ثقات نقلوا أخبار الصحابة بصدق وأمانة وموضوعية وقد سجلها المؤرخون المسلمون واعتمدوها وقبلوها فقد كان هناك وضاعون هالكون قاموا بوضع الأكاذيب والإفتراءات واختلاقها وإشاعتها ونسبتها للصحابه الكرام ونشرها بين الناس وقد سمعها المؤرخون المسلمون ووصلت إليهم وبعضهم دون كل ما وصل إليه وأوردوا تلك الروايات مسندة وذكروا رجال كل سند وكانوا يوردونها في الحدث الواحد عدة روايات مكررة أو متعارضة متناقضة ولم يكن إيرادهم لكل ذلك الركام من الروايات والأخبار اعتمادا لها وثقة بها وقبولا لمضمونها بل كان إيرادها من قبل الأمانة العلمية التي دعتهم إلى تسجيل وتدوين كل ما وصل إليهم وذلك من نفثات الشعوبية وعلم الأنساب علم واسع ومتشعب له أهمية قصوى في حياة الناس به تعرف الشعوب أصولها وفروعها فتنتشر الروابط الاجتماعية وتقوى صلة الرحم وموقعنا هذا الذي يتكلم عن نسب وفروع وتاريخ قبيلة سبيع ابن عامر الغلباء لا يقصد به التفاخر أو التعصب القبلي إنما هو جمع معلومات تهم أبناء القبيلة بالدرجة الأولى والباحثين عن الأنساب والتاريخ من القبائل الأخرى بالدرجة الثانية وقد حاولنا قدر المستطاع التأكد من صحة المعلومات قبل نشرها وعدم الإنحياز لأحد على حساب أحد وهذا الموقع لكل فرد من أفراد قبيلة سبيع الغلباء دون استثناء وقد حصل المرجو من نشر مواقع القبائل على الشبكة العنكبوتية الإنترنت وذلك بتعريف الكثير ممن يجهل بعض المعلومات عن قبيلته بسبب البعد الجغرافي أو الحضارة المدنية أو لأي سبب اّخر لذا حاولنا أن نخدم قبيلتنا ولو بشيء بسيط من ماّثرها عرفانا لهذا الكيان القبلي الشامخ قبيلة سبيع الغلباء والحمد لله الذي جعلنا ننعم بنعمة الأمان والإيمان مع كافة إخواننا من أبناء القبائل الأخرى بعدما التم شمل الجميع تحت راية التوحيد خفاقة بقيادة جلالة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل اّل سعود رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وإن مما سهل علينا البحث والجمع هي الكتب المتوفرة والقصائد المنشورة التي استفدنا منها بعدما تأكدنا من صحتها ومما يحتويه منتدى أنساب وتاريخ قبيلة سبيع ابن عامر الغلباء كل ما يخص أنساب قبيلة سبيع ابن عامر الغلباء وسلفها بني عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خضفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معّد بن عدنان فهي قبيلة عامرية هوازنية مضرية نزارية معدّية عدنانية تجتمع فيها أغلب فروع قبائل بني عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور من قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معدّ من ولد إسماعيل بن خليل الرحمن إبراهيم عليهما الصلاة والسلام وأغلبها هلالية النسب وتسمى الغلباء لهذا السبب وفروعها وبلادها ومراعيها إذ بلادها بلاد أسلافها بني عامر ولا يزال كثير من فروعها يحل منازل قبيلته الأم فيما يعرف باسم وديان سبيع وانتشرت بكثرة في الأودية الغربية الجنوبية المنحدرة من مرتفعات الحجاز حتى نجد أم المجد العذية كوادي تربة ومنه وادي كراء ثم وادي رنية ووادي تبالة ووادي بيشة ووادي الميثب ووادي تثليث وعقيق بني عقيل وبلاد الأفلاج وبرك ونعام كما تحل عالية نجد مثل رملة بني كلاب عرق سبيع وغيرها كالدهناء والصمان فورثت بلاد سلفها بني عامر وماّثرها وعدودها مع اسم جدودها ومنها رنية والأبرق والأملح والجرثمية والجريف والجمدة والحجرة والجحف والحفاير والخنق والروضة والسلم والصدر والضرم والعثيثي والعفيرية والغافة والفرعة والقاعية وكويكب والخرمة وجبار والحجيف الشمالي والجنوبي والحرف والحنو وحوقان والدبيلة والدغمية والسلمية وظليم وغثاة والغريف والقرين وأبو مروة والمفيصل والوطاة والخضر والحائر والحريق ونعام والضبيعة والحزم ورماح والرمحية وغيلانه والمزيرع وشوية وحزوى العمانية والعيطلية ومعقلة والحسي وحفر العتش والحفيرة وسلطانة وصلبوخ وغيرها وعلى كل ما يخص تاريخ ومشاهير قبيلة سبيع ابن عامر الغلباء وسلفها بني عامر بن صعصعة وفروعها وبطولات وفرسانها السابقين والمعاصرين وهم قوم لقاح لا يدينون للملوك وقد خلعوا طاعتهم لذا سموا بالخلعاء فكثيرا ما تعرضوا للطائم الملك النعمان بن المنذر وغنموها وهم جمرة من جمرات العرب التي لم تنطفئ ولو حالفوا لانطفأت جمرتهم كما سمو بجعد الوبر لأن بيوتهم من وبر الإبل لاقتنائهم كرائمها وهي محور الإرتكاز لدولة التوحيد السعودية بأدوارها الثلاثة ولهم البيرق مع الملك عبد العزيز رحمه الله وأسكنه فسيح جناته ومن أعز القبائل شأنا جاهلية وإسلاما بما يوجد فيها وفي أسلافها من صفات ومن أيامها الجاهلية : يوم عاقل وفيف الريح والسلان ( السؤبان ) وجبلة وأبيدة والغيام والذهاب ورحرحان والسلف ودارة ماسل وكويمح والعصر الحديث منها : الرضيمة والسبية وعقيلان ومحقبه والهضب والغثوري والطيري والحنو وضبع والسهباء والسديري وجبار والجوفاء وغيرها وقد اشتهروا بمدلهة الغريب وبموردة الشريف وبمكرمة الضيوف مروية السيوف وأهل المثلوثة وأهل الردات وكبار البخوت وساع البشوت وأهل ثمان السوالف وسبع السموت وسبع القبائل وأهل العشر المردف وأهل الملحة وأهل عراف الجار وخيَّالة الغلباء وخيَّالة العرفا ومتيهة البكار ومعسفة المهار ومدلهة الجار وسقم الحريب اّلاد عامر وغيرها كثير مما يعجز الطرس والقلم عن حصره ومما يحتويه منتدى أنساب وتاريخ قبيلة العرينقظات تأصيل أنساب وتاريخ وموروث حلف قبيلة العرينقظات ومشاهيرها وبطولاتها وولائها وصناعتها وبلادها وحلفها وسرقاتها ومذهبها الخارجي السابق والعرينقظات واحدهم عرينقظي هم نتاج حلف قائم واسم هذا الحلف يعتبر تركيبا مزجيا عند أهل اللسان العربي بين عرينة وقريظة ليصبح عرينقظة العري من الأخلاق الفاضلة السبي لبني الحارث بن كعب المذحجية أهل نجران والخلاف وارد في كثير من المسائل المحتملة للخلاف مثل نسبهم وتاريخهم وموروثهم وهي خلافات قديمة سطرها المؤرخون بإثباتاتها وليست وليدة اللحظة ولكن تناول هذه الخلافات يختلف من شخص إلى اّخر فهناك أشخاص ينتهجون القذف والسب والشتم كأحد وسائل تشتيت البحث والنقاش مثلما يفعل منتداهم الرسمي ليضيعوا الحق المسطور فيهم ومنتدياتنا والحمد لله ذات مصداقية بشهادة الأضداد وباعتدائهم علينا باؤوا بسوء صنيعهم وبان للمتلقي الفطن عوارهم الذي يخفونه ورددنا عليهم بما يستحقون وألزمناهم الحجة لو كانوا ممن تلزمه وحين يجتهد طالب العلم قد يصيب وقد يخطئ ولا يلام بعد اجتهاده إذا ارتكز على حقائق علمية ولن يغير المجتهد حقائق معروفة إلا أن يثبت العكس بطريقة علمية واضحة لا لبس فيها ولما ادعوا كذبا بدعاوى كذبها البرهان ارتكزوا على مقدمات من معلومات صحيحة لا غبار عليها لتسند تدليسهم فرد تدلسهم المتلقي وأخذ الصحيح الموثق مما جاء موافقا للمصادر فأقره لأن الثقاة رووه ولما تفردوا بدعواهم التي لا تستند على شيء ثبت أنهم كذابون متعمدون والمحدثون الذين هم أساطين التوثيق التاريخي يقوون الحديث الضعيف بالحديث الضعيف ما لم تكن علة الضعف بسبب كذب الراوي ويروون عن كل أحد إلا الكذاب ويذرون المبتدع الداعي لبدعته لأن الدعاية مظنة الكذب والله لا يحب المعتدين ونحن قد أعذرنا أمام القارئ الكريم بتأصيل الحق الذي نراه فيهم فأوردناه مسطورا من مظانه المعتبرة عن العقلاء هذا والله أسأل التوفيق والسداد لكل من ساهم برقي هذا الصرح الشامخ ولو بالكلمة الطيبة وبالله التوفيق وصلى الله على سيد المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين |

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميز لهذا اليوم 
ذيب الغدرى
Free Download CCleaner 4.17.4808 software برنامج
بقلم : داانــيه
سيف العلياء
شبكة اخبارية ثقافية ترفيهية منوعة
عدد الضغطات : 3,057


¬°•|[ منتدى الشعر الفصيح والحكم والخواطر والنثر ]|•°¬ يحتوي على الشعر الفصيح والحكم والخواطر والنثر

الإهداءات
حزام العلياء من فايننشال تايمز : رئيس الإستخبارات البريطانية : عدم تدخل الغرب بالحرب السورية أدى لظهور داعش سيف الغلباء من ‏أردوغان : أبلغنا الإدارة الأمريكية وباقي الدول المشاركة في التحالف أن القضاء على الإرهاب لا بد أن يبدأ بالأسد فهو الإرهابي الأول بالمنطقة حادي العيس من منتدى سبيع الغلباء الرئيس : جعد الوبر لقب ورثته سبيع الغلباء من أسلافها بني عامر بن صعصعة لأنها تغزل بجدها من وبر الإبل ويمتلكون كرائمها ومنها القصوى والعضباء ناقتي رسول الله صلى الله عليه وسلم حادي العيس من منتدى سبيع الغلباء الرئيس : الخلعاء لقب ورثته سبيع الغلباء من سلفها بني عامر ومعناه أنهم خلعوا طاعة الملوك لأنهم قوم لقاح لا يدينون لهم فكثيرا ما تعرضوا للطائم النعمان بن المنذر وغنموها وقد حالفوا السيوف على الدهر وهم جمرة من جمرات العرب التي لم تنطفئ ولو حالفوا لانطفأت جمرتهم حادي العيس من منتدى سبيع الغلباء الرئيس : قال دغفل الشيباني عندما سأله معاوية رضي الله عنه عن بني عامر : كانوا لا يفرحون إذا أديلوا ولا يجزعون إذا ابتلو ولا يبخلون إذا سئلوا سيف الغلباء من الدرر الشامية : الأجهزة الأمنية اللبنانية تعتقل الناشط الإعلامي السوري وعضو الوفد المفاوض في عرسال أحمد القصير وتصادر حاسوبه الخاص وهاتفه الخليوي سيف الغلباء من د / فيصل القاسم : د / غازي الملحم : ما أسخف تلك الأبواق النتنة التي ما زالت تسفسط وتتحدث عن اللعبة الصفرية بالناقص تارة والزائد تارة أخرى وعن تكاسر الإرادات وتروج بأن روسيا القيصر الصغير وإيران ودول مجموعة البريكس ستزلزل الدنيا تحت أقدام من يفكر بضرب سورية قبحكم الله إن تعرضت سورية لعدوان - لا سمح الله - أجزم أن هذه الدول لن تحرك ساكناًة ربما يحتاج البعض لملامسة الواقع ولو بالحد الأدنى


قطوف من الفكاهة والبلاغة والحكم والأدب والحكمة

¬°•|[ منتدى الشعر الفصيح والحكم والخواطر والنثر ]|•°¬


إضافة رد
المشاهدات 32413 التعليقات 100
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-28-2010, 08:55 PM
الدولة :  ¬°•|[ نجد أم المجد العذية ]|•°¬
هواياتي :  الخيل والجيش
خيال الغلباء is on a distinguished road
الصورة الرمزية خيال الغلباء
خيال الغلباء خيال الغلباء غير متواجد حالياً
 
Lightbulb قطوف من الفكاهة والبلاغة والحكم والأدب والحكمة

بسم الله الرحمن الرحيم

إخواني الكرام الأفاضل / أعضاء ومتصفحي منتديات قبيلة سبيع بن عامر الغلباء الرئيسية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : إليكم قصة طلاق زوجة / امرىء القيس بسبب قصيدة عن الخيول إعداد : الدكتور / نظمي خليل أبو العطا حيث قال : بسبب الخيل طلق / امرؤ القيس شاعر الجاهلية الشهير زوجته / أم جندب رغم كل ما قال فيها من شعر وبسبب سباق للخيل قامت حرب داحس والغبراء والتي إمتدت 40 عاماً وحصدت أرواحاً بالمئات وتحكي قصص الجاهلية طلاق / أم جندب على النحو التالي : نزل الشاعر المعروف / علقمة بن عبدة ضيفاً على / امرىء القيس في داره فتذاكرا الشعر والخيل, وادّعى كل منهما على صاحبه فقال / علقمة لــ / امرىء القيس, قل شعراً تمدح فيه فرسك وأقول أنا مثله ونترك الحكم في المفاصلة بينهما إلى / أم جندب زوجك فوافق / امرؤ القيس وقال قصيدته البائية المشهورة :-
فللساق الهوب وللوسط درة = وللزجر منه وقع أهوج متعب

ومعنى البيت أن للرفس بالساق والزجر بالكلام وللسوط أثر شديد على فرسه ثم قال / علقمة قصيدته البائية ووصف فرسه فيها فقال :-
فأدركهن ثانياً من عنانه = يمر كمر الرائح المتحلب

فحكمت / أم جندب لعلقمة إذ قالت : لــ / امرىء القيس ( زوجها ) أن فرس علقمة أجود من فرسك، لأنك رفست فرسك بساقيك، واستعملت سوطك وزجرته، بينما لم يفعل علقمة شيئاً من هذا بل كان فرسه يدرك الصيد ثانياً من عنانه أي : بطلبه، ويجري كالمطر المتدفق المنهمر فغضب / امرؤ القيس وطلقها فتزوجها / علقمة ولهذا سمي بعلقمة الفحل وهكذا تسببت الخيل في طلاق زوجة الشاعر الكبير / إمرئ القيس بن حجر الكندي وهكذا كانت للخيل مكانة عند العرب . انتهى . وإليكم هذه النقائض من نقائض العمالقة الشاعرين الجاهليين / امريء القيس بن حجر الكندي و / عبيد الأبرص الوائلي ولها قصة حيث لقي / عبيد الأبرص / امرأ القيس، فقال له / عبيد : كيف معرفتك بالأوابد ؟ فقال : ألق ما أحببت؛ فقال / عبيد :-
ما حبة ميتة أحيت بميتها =درداء ما أنبتت سنا وأضراسا

فقال / امرؤ القيس :-
تلك الشعيرة تسقى في سنابلها =فأخرجت بعد طول المكث أكداسا

فقال / عبيد :-
ما السود والبيض والأسماء واحدة =لا يستطيع لهن الناس تمساسا

فقال / امرؤ القيس :-
تلك السحاب إذا الرحمن أرسلها =روى بها من محول الأرض أيباسا

فقال / عبيد :-
ما مرتجاة على هول مراكبها =يقطعن طول المدى سيراً وإمراسا

فقال / امرؤ القيس :-
تلك النجوم إذا حانت مطالعها =شبهتها في سواد الليل أقباساً

فقال / عبيد :-
ما القاطعات لأرضٍ لا أنيس بها =تأتي سراعاً وما ترجعن أنكاساً

فقال / امرؤ القيس :-
تلك الرياح إذا هبت عواصفها =كفى بأذيالها للترب كناساً

فقال / عبيد :-
ما الفاجعات جهاراً في علانيةٍ =أشد من فيلقٍ مملوءة باساً

فقال / امرؤ القيس :-
تلك المنايا فما يبقين من أحدٍ =يكفتن حمقى وما يبقين أكياساً

فقال / عبيد :-
ما السابقات سراع الطير في مهلٍ =لا تستكين ولو ألجمتها فاساً

فقال / امرؤ القيس :-
تلك الجياد عليها القوم قد سبحوا =كانوا لهن غداة الروع أحلاساً

فقال / عبيد :-
ما القاطعات لأرض الجو في طلقٍ =قبل الصباح وما يسرين قرطاساً

فقال / امرؤ القيس :-
تلك الأماني تتركن الفتى ملكاً =دون السماء ولم ترفع به راساً

فقال / عبيد :-
ما الحاكمون بلا سمعٍ ولا بصرٍ =ولا لسانٍ فصيح يعجب الناسا

فقال / امرؤ القيس :-
تلك الموازين والرحمن أنزلها =رب البرية بين الناس مقياساً

هذا والله يحفظكم ويرعاكم منقول بتصرف يسير مع خالص التحية وأطيب الأمنيات وأنتم سالمون وغانمون والسلام .


المواضيع المتشابهه:
 
التوقيع



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-31-2010, 07:55 AM
الدولة :  ¬°•|[ نجد أم المجد العذية ]|•°¬
هواياتي :  الخيل والجيش
خيال الغلباء is on a distinguished road
الصورة الرمزية خيال الغلباء
خيال الغلباء خيال الغلباء غير متواجد حالياً
 
Lightbulb الشاعر ابن زيدون رحمه الله بين الإبداع والطموح

بسم الله الرحمن الرحيم

إخواني الكرام الأفاضل / أعضاء ومتصفحي منتديات قبيلة سبيع ابن عامر الغلباء الرئيسية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : إليكم هذا الموضوع المنقول بتصرف يسير عن : " ابن زيدون " بين الإبداع والطموح وقد كانت وفاته : في الأول من رجب 463هـ أبو الوليد / أحمد ابن زيدون المخزومي الأندلسي، برع / ابن زيدون في الشعر كما برع في فنون النثر، حتى صار من أبرز شعراء الأندلس المبدعين وأجملهم شعرًا وأدقهم وصفًا وأصفاهم خيالا، كما تميزت كتاباته النثرية بالجودة والبلاغة، وتعد رسائله من عيون الأدب العربي .

الميلاد والنشأة : ولد الشاعر / أحمد بن عبد الله بن أحمد بن أحمد بن غالب بن زيد المخزومي سنة [ 394هـ = 1003م ] بالرصافة من ضواحي قرطبة، وهي الضاحية التي أنشأها / عبد الرحمن الداخل بقرطبة، واتخذها متنزهًا له ومقرًا لحكمه، ونقل إليها النباتات والأشجار النادرة، وشق فيها الجداول البديعة حتى صارت مضرب الأمثال في الروعة والجمال، وتغنّى بها الكثير من الشعراء .

وفي هذا الجو الرائع والطبيعة البديعة الخلابة نشأ / ابن زيدون فتفتحت عيناه على تلك المناظر الساحرة والطبيعة الجميلة، وتشربت روحه بذلك الجمال الساحر، وتفتحت مشاعره، ونمت ملكاته الشاعرية والأدبية في هذا الجو الرائع البديع .

وينتمي / ابن زيدون إلى قبيلة " بني مخزوم " العربية، التي كانت لها مكانة عظيمة في الجاهلية والإسلام، وعرفت بالفروسية والشجاعة .

وكان والده من فقهاء " قرطبة " وأعلامها المعدودين، كما كان ضليعًا في علوم اللغة العربية، بصيرًا بفنون الأدب، على قدر وافر من الثقافة والعلم .

أما جده لأمة / محمد بن محمد بن إبراهيم بن سعيد القيسي فكان من العلماء البارزين في عصره، وكان شديد العناية بالعلوم، وقد تولى القضاء بمدينة " سالم " ثم تولى أحكام الشرطة في " قرطبة ".

كفالة الجد : وما كاد / ابن زيدون يبلغ الحادية عشرة من عمره حتى فقد أباه، فتولى جده تربيته، وكان ذا حزم وصرامة، وقد انعكس ذلك على أسلوب تربيته لحفيده، وهو ما جنبه مزالق الانحراف والسقوط التي قد يتعرض لها الأيتام من ذوي الثراء .

واهتم الجد بتربية حفيده وتنشئته تنشئة صحيحة وتعليمه العربية والقرآن والنحو والشعر والأدب، إلى غير ذلك من العلوم التي يدرسها عادةً الناشئة، ويقبل عليها الدارسون .

وتهيأت لــ / ابن زيدون - منذ الصغر - عوامل التفوق والنبوغ، فقد كان ينتمي إلى أسرة واسعة الثراء، ويتمتع بالرعاية الواعية من جده وأصدقاء أبيه، ويعيش في مستوى اجتماعي وثقافي رفيع، فضلا عما حباه الله به من ذكاء ونبوغ، وما فطره عليه من حب للعلم والشعر وفنون الأدب .

ابن زيدون متعلمًا : ومما لا شك فيه أن / ابن زيدون تلقى ثقافته الواسعة وحصيلته اللغوية والأدبية على عدد كبير من علماء عصره وأعلام الفكر والأدب في الأندلس، في مقدمتهم أبوه وجده، ومنهم كذلك / أبو بكر مسلم بن أحمد بن أفلح النحوي المتوفى سنة [ 433هـ = 1042م ] وكان رجلاً متدينًا، وافر الحظ من العلم والعقيدة، سالكًا فيها طريق أهل السنة، له باع كبير في العربية ورواية الشعر .

كما اتصل / ابن زيدون بكثير من أعلام عصره وأدبائه المشاهير، فتوطدت علاقته - في سن مبكرة - بــ / أبي الوليد بن جَهْور الذي كان قد ولي العهد ثم صار حاكمًا، وكان حافظًا للقرآن الكريم مجيدًا للتلاوة، يهتم بسماع العلم من الشيوخ والرواية عنهم، وقد امتدت هذه الصداقة بينهما حتى جاوز الخمسين، وتوثقت علاقته كذلك بــ / أبي بكر بن ذَكْوان الذي ولي منصب الوزارة، وعرف بالعلم والعفة والفضل، ثم تولى القضاء بقربة فكان مثالا للحزم والعدل، فأظهر الحق ونصر المظلوم، وردع الظالم .

ابن زيدون وزيرًا : كان / ابن زيدون من الصفوة المرموقة من شباب قرطبة؛ ومن ثم فقد كان من الطبيعي أن يشارك في سير الأحداث التي تمر بها .

وقد ساهم / ابن زيدون بدور رئيسي في إلغاء الخلافة الأموية بقرطبة، كما شارك في تأسيس حكومة جَهْوَرِيّة بزعامة / ابن جهور وإن كان لم يشارك في ذلك بالسيف والقتال، وإنما كان له دور رئيسي في توجيه السياسة وتحريك الجماهير، وذلك باعتباره شاعرًا ذائع الصيت، وأحد أعلام " قرطبة " ومن أبرز أدبائها المعروفين، فسخر جاهه وثراءه وبيانه في التأثير في الجماهير، وتوجيه الرأي العام وتحريك الناس نحو الوجهة التي يريدها .

وحظي / ابن زيدون بمنصب الوزارة في دولة / ابن جهور واعتمد عليه الحاكم الجديد في السفارة بينه وبين الملوك المجاورين، إلا أن / ابن زيدون لم يقنع بأن يكون ظلا للحاكم، واستغل أعداء الشاعر ومنافسوه هذا الغرور منه وميله إلى التحرر والتهور فأوغروا عليه صدر صديقه القديم، ونجحوا في الوقيعة بينهما، حتى انتهت العلاقة بين الشاعر والأمير إلى مصيرها المحتوم .

ابن زيدون و / ولادة : كان / ابن زيدون شاعرًا مبدعًا مرهف الإحساس، وقد حركت هذه الشاعرية فيه زهرة من زهرات البيت الأموي، وابنة أحد الخلفاء الأمويين، وهي / ولادة بنت المستكفي وكانت شاعرة أديبة، جميلة الشكل، شريفة الأصل، عريقة الحسب، وقد وصفت بأنها " نادرة زمانها ظرفًا وحسنًا وأدبًا ".

وأثنى عليها كثير من معاصريها من الأدباء والشعراء، وأجمعوا على فصاحتها ونباهتها، وسرعة بديهتها، وموهبتها الشعرية الفائقة، فقال عنها / الصنبي : " إنها أديبة شاعرة جزلة القول، مطبوعة الشعر، تساجل الأدباء، وتفوق البرعاء ".

وبعد سقوط الخلافة الأموية في " الأندلس " فتحت / ولادة أبواب قصرها للأدباء والشعراء والعظماء، وجعلت منه منتديًا أدبيًا، وصالونًا ثقافيًا، فتهافت على ندوتها الشعراء والوزراء مأخوذين ببيانها الساحر وعلمها الغزير .

وكان / ابن زيدون واحدًا من أبرز الأدباء والشعراء الذين ارتادوا ندوتها، وتنافسوا في التودد إليها، ومنهم / أبو عبد الله بن القلاس و / أبو عامر بن عبدوس اللذان كانا من أشد منافسي / ابن زيدون في حبها، وقد هجاهما / ابن زيدون بقصائد لاذعة، فانسحب / ابن القلاسي ولكن / ابن عبدوس غالى في التودد إليها، وأرسل لها برسالة يستميلها إليه، فلما علم / ابن زيدون كتب إليه رسالة على لسان / ولادة وهي المعروفة بالرسالة الهزلية، التي سخر منه فيها، وجعله أضحوكة على كل لسان، وهو ما أثار حفيظته على / ابن زيدون فصرف جهده إلى تأليب الأمير عليه حتى سجنه، وأصبح الطريق خاليًا أمام / ابن عبدوس ليسترد مودة / ولادة .

الفرار من السجن : وفشلت توسلات / ابن زيدون ورسائله في استعطاف الأمير حتى تمكن من الفرار من سجنه إلى " إشبيلية " وكتب إلى ولادة بقصيدته النونية الشهيرة التي مطلعها :-
أضحى التنائي بديلا من تدانينا= وناب عن طيب لقيانا تجافينا

وما لبث الأمير أن عفا عنه، فعاد إلى " قرطبة " وبالغ في التودد إلى / ولادة ولكن العلاقة بينهما لم تعد أبدًا إلى سالف ما كانت عليه من قبل، وإن ظل / ابن زيدون يذكرها في أشعاره، ويردد اسمها طوال حياته في قصائده .

ولم تمض بضعة أشهر حتى توفي الأمير، وتولى ابنه / أبو الوليد بن جمهور صديق الشاعر الحميم، فبدأت صفحة جديدة من حياة الشاعر، ينعم فيها بالحرية والحظوة والمكانة الرفعية .

ولكن خصوم الشاعر ومنافسيه لم يكفوا عن ملاحقته بالوشايات والفتن والدسائس حتى اضطر الشاعر ـ في النهاية ـ إلى مغادرة " قرطبة " إلى " إشبيلية " وأحسن / المعتضد بن عباد إليه وقربه، وجعله من خواصه وجلسائه، وأكرمه وغمره بحفاوته وبره .

في إشبيلية : واستطاع / ابن زيدون بما حباه الله من ذكاء ونبوغ أن يأخذ مكانة بارزة في بلاط / المعتضد حتى أصبح المستشار الأول للأمير، وعهد إليه / المعتضد بالسفارة بينه وبين أمراء الطوائف في الأمور الجليلة والسفارات المهمة، ثم جعله كبيرًا لوزرائه، ولكن / ابن زيدون كان يتطلع إلى أن يتقلد الكتابة وهي من أهم مناصب الدولة وأخطرها، وظل يسعى للفوز بهذا المنصب ولا يألو جهدًا في إزاحة كل من يعترض طريقه إليه حتى استطاع أن يظفر بهذا المنصب الجليل، وأصبح بذلك يجمع في يديه أهم مناصب الدولة وأخطرها وأصبحت معظم مقاليد الأمور في يده .

وقضى / ابن زيدون عشرين عامًا في بلاط المعتضد، بلغ فيها أعلى مكانة، وجمع بين أهم المناصب وأخطرها .

فلما توفي / المعتضد تولى الحكم من بعده ابنه / المعتمد بن عباد وكانت تربطه بــ / ابن زيدون أوثق صلات المودة والألفة والصداقة، وكان مفتونًا به متتلمذًا عليه طوال عشرين عامًا، وكان بينهما كثير من المطارحات الشعرية العذبة التي تكشف عن ود غامر وصداقة وطيدة .

المؤامرة على الشاعر : وحاول أعداء الشاعر ومنافسيه أن يوقعوا بينه وبين الأمير الجديد، وظنوا أن الفرصة قد سنحت لهم بعدما تولى / المعتمد العرش خلفًا لأبيه، فدسوا إليه قصائد يغرونه بالفتك بالشاعر، ويدعون أنه فرح بموت / المعتضد ولكن الأمير أدرك المؤامرة، فزجرهم وعنفهم، ووقّع على الرقعة بأبيات جاء فيها :-
كذبت مناكم صرّحوا أو جمجموا= الدين أمتن والمروءة أكرم
خنتم ورمتم أن أخون وإنما= حاولتموا أن يستخف يلملم

وختمها بقوله محذرًا ومعتذرًا :-
كفوا وإلا فارقبوا لي بطشةً= تلقي السفيه بمثلها فيحلم

وكان الشاعر عند ظن أميره به، فبذل جهده في خدمته، وأخلص له، فكان خير عون له في فتح " قرطبة " ثم أرسله المعتمد إلى " إشبيلية " على رأس جيشه لإخماد الفتنة التي ثارت بها، وكان / ابن زيدون قد أصابه المرض وأوهنته الشيخوخة، فما لبث أن توفي بعد أن أتمّ مهمته في [ أول رجب 463هـ = 4 من إبريل 1071م ] عن عمر بلغ نحو ثمانية وستين عامًا .

غزليات / ابن زيدون : يحتل شعر الغزل نحو ثلث ديوان / ابن زيدون وهو في قصائد المدح يبدأ بمقدمات غزلية دقيقة، ويتميز غزله بالعذوبة والرقة والعاطفة الجياشة القوية والمعاني المبتكرة والمشاعر الدافقة التي لا نكاد نجد لها مثيلا عند غيره من الشعراء إلا المنقطعين للغزل وحده من أمثال / عمر بن أبي ربيعة و / جميل بن مَعْمَر و / العبّاس بن الأحنف .

ومن عيون شعره في الغزل تلك القصيدة الرائعة الخالدة التي كتبها بعد فراره من سجنه بقرطبة إلى " إشبيلية " ولكن قلبه جذبه إلى محبوبته بقرطبة فأرسل إليها بتلك الدرة الفريدة ( النونية ) التي يقول في مطلعها :-
أضحى التنائي بديلا من تدانينا= وناب عن طيب لقيانا تجافينا

الوصف عند / ابن زيدون : انطبع شعر / ابن زيدون بالجمال والدقة وانعكست آثار الطبيعة الخلابة في شعره، فجاء وصفه للطبيعة ينضح بالخيال، ويفيض بالعاطفة المشبوبة والمشاعر الجياشة، وامتزج سحر الطبيعة بلوعة الحب وذكريات الهوى، فكان وصفه مزيجًا عبقريًا من الصور الجميلة والمشاعر الدافقة، ومن ذلك قوله :-
إني ذكرتك بالزهراء مشتاقًا= والأفق طلق ومرأى الأرض قد راقا
وللنسيم اعتلال في أصائله= كأنه رق لي فاعتل إشفاقًا
والروض عن مائة الفضي مبتسم= كما شققت عن اللبات أطواقًا
نلهو بما يستميل العين من زهر= جال الندى فيه حتى مال أعناقًا
كأنه أعينه ـ إذ عاينت أرقي ـ= بكت لما بي فجال الدمع رقراقا
ورد تألق في ضاحي منابته= فازداد منه الضحى في العين إشراقًا
سرى ينافحه نيلوفر عبق= وسنان نبه منه الصبح أحداقًا

الإخوانيات الشعرية عند / ابن زيدون : كان / ابن زيدون شاعرًا أصيلا متمكنا في شتى ضروب الشعر ومختلف أغراضه، وكان شعره يتميز بالصدق والحرارة والبعد عن التكلف، كما كان يميل إلى التجديد في المعاني، وابتكار الصور الجديدة، والاعتماد على الخيال المجنح؛ ولذا فقد حظي فن الإخوانيات عنده بنصيب وافر من هذا التجديد وتلك العاطفة، ومن ذلك مناجاته الرقيقة لصديقه الوفي / أبي القاسم :-
يا أبا القاسم الذي كان ردائي= وظهيري من الزمان وذخري
هل لخالي زماننا من رجوع= أم لماضي زماننا من مكرِّ ؟
أين أيامنا ؟ وأين ليال= كرياض لبسن أفاق زهر ؟

الفنون النثرية عند / ابن زيدون : اتسم النثر عند / ابن زيدون بجمال الصياغة، وكثرة الصور والأخيلة، والاعتماد على الموسيقا، ودقة انتقاء الألفاظ حتى أشبه نثره شعره في صياغته وموسيقاه، وقد وصف / ابن بسام رسائله بأنها " بالنظم الخطير أشبه منها بالمنثور ".

وبالرغم من جودة نثر / ابن زيدون فإنه لم يصل إلينا من آثاره النثرية إلا بعض رسائله الأدبية، ومنها : الرسالة الهزلية : التي كتبها على لسان / ولادة بنت المستكفي إلى / ابن عبدوس وقد حمل عليه فيها، وأوجعه سخرية وتهكمًا، وتتسم هذه الرسالة بالنقد اللاذع والسخرية المريرة، وتعتمد على الأسلوب التهكمي المثير للضحك، كما تحمل عاطفة قوية عنيفة من المشاعر المتبانية : من الغيرة والبغض والحب، والحقد، وتدل على عمق ثقافة / ابن زيدون وسعة اطلاعه .

وقد شرحها / جمال الدين بن نباتة المصري في كتابه : " سرح العيون " كما شرحها / محمد بن البنا المصري في كتابه : " العيون ".

الرسالة الجدية : وقد كتبها الشاعر في سجنه في أخريات أيامه، يستعطف فيها الأمير / أبا الحزم ويستدر عفوه ورحمته، وهي أيضًا تشتمل على الكثير من الاقتباسات والأحداث والأسماء .

ومع أن الغرض من رسالته كان استعطاف الأمير إلا أن شخصية / ابن زيدون القوية المتعالية تغلب عليه، فإذا به يدلّ على الأمير بما يشبه المنّ عليه، ويأخذه العتب مبلغ الشطط فيهدد الأمير باللجوء إلى خصومه .

ولكن الرسالة ـ مع ذلك ـ تنبض بالعاطفة القوية وتحرك المشاعر في القلوب، وتثير الأشجان في النفوس .

وقد شرحها / صلاح الدين الصفدي في كتابه : " تمام المتون " و / عبدالقادر البغدادي في كتابه : " مختصر تمام المتون ".

بالإضافة إلى هاتين الرسالتين فهناك رسالة الاستعطاف التي كتبها الشاعر بعد فراره من سجنه وعودته من " إشبيلية " إلى " قرطبة " مستخفيًا ينشد الأمان، ويستشفع بأستاذه / أبي بكر مسلم بن أحمد عند الأمير .

وهذه الرسالة تعد أقوى رسائل / ابن زيدون جميعًا من الناحية الفنية، وتمثل نضجًا ملحوظًا وخبرة كبيرة ودراية فائقة بأساليب الكتابة، وبراعة وإتقان في مجال الكتابة النثرية .

ولــ / ابن زيدون كتاب في تاريخ بني أمية سماه " التبيين " وقد ضاع الكتاب، ولم تبق منه إلا مقطوعتان، حفظهما لنا / المقري في كتابه الكبير : " نفح الطيب في غصن الأندلس الرطيب " وإليكم قصيدة الشاعر / ابن زيدون ذي الوزارتين والتي قالها في / ولاّدة بنت المستكفي :-
أضحى التنائي بديـلاً مـن تدانينـا= وناب عن طيـب لقيانـا تجافينـا
ألا وقد حان صبح البيـن صبحنـا = حيـن فقـام بنـا للحيـن ناعينـا
من مبلـغ الملبسينـا بانتزاحهمـو = حزناً مع الدهـر لا يبلـى ويبلينـا
أن الزمان الـذي مـا زال يضحكنـا= أُنساً بقربهمـو قـد عـاد يبكينـا
غيظ العدا من تساقينا الهوى فدعـوا = بأن نغـص فقـال الدهـر آمينـا
فانحـل ما كـان معقـوداً بأنفسـنـا= وأنبت ما كـان موصـولاً بأيدينـا
وقـد نكـون وما يخشـى تفرقـنـا= فاليـوم نحـن وما يرجـى تلاقينـا
ياليت شعري ولم نعتـب أعاديكـم = هل نال حظاً من العتبـى أعادينـا
لم نعتقـد بعدكـم إلا الوفـاء لكـم = رأيـاً ولـم نتقلـد غيـره ديـنـا
ما حقنا أن تُقـرّوا عيـن ذي حسـد = بنـا ولا أن تسـرّوا كاشحـاً فينـا
كنا نرى اليأس تسلينـا عوارضـه= وقـد يئسنـا فما لليـأس يغريـنـا
بنتم وبنـا فمـا ابتلـت جوانحنـا = شوقـاً إليكـم ولا جفـت مآقيـنـا
نكـاد حيـن تناجيكـم ضمائرنـا = يقضي علينا الأسى لـولا تأسّينـا
حالـت لفقدكمـو أيامنـا فـغـدت = سوداً وكانت بكـم بيضـاً ليالينـا
إذ جانب العيش طلـقٌ مـن تآلفنـا= ومورد اللهو صافٍ مـن تصافينـا
وإذ هصرنا فنون الوصـل دانيـة = قطافهـا فجنينـا منـه ماشيـنـا
ليسق عهدكمو عهد السـرور فمـا = كنتـم لأرواحـنـا إلا رياحيـنـا
لا تحسبـوا نأيكـم عنـا يغيـرنـا= إن طال مـا غيّـر النـأى المحبينـا
والله ما طلبـت أهـواؤنـا بــدلاً= منكم ولا انصرفت عنكـم أمانينـا
ولا استفدنا خليـلاً عنـك يشغلنـي = ولا اتخذنـا بديـلاً منـك يسلينـا
يا ساري البرق غاد القصر واسق به = من كان صرف الهوى والود يسقينا
واسأل هنالك هـل عنـى تذكرنـا = إلفـاً تـذكـره أمـسـى يعنّيـنـا
ويا نسيـم الصبـا بلـغ تحيتـنـا = من لو على البعد حيّا كـان يحيينـا
فهل أرى الدهر يقضينـا مساعفـةً = منه وإن لـم يكـن غِبّـاً تقاضينـا
ربيـب ملـك كـأن الله أنـشـأه = مسكاً وقدر إنشـاء الـورى طينـا
أو صاغه ورقـاً محضـاً وتوّجـه = من ناصع التبر إبداعـاً وتحسينـا
إذا تــأوّد آدتـــه رفـاهـيـة = تؤم العقـود وأدمتـه البـرى لينـا
كانت له الشمس ظئـراً فـي أكِلّتـه= بـل ما تجلـى لهـا الا أحاييـنـا
كأنما أُثبتت فـي صحـن وجنتـه = زهر الكواكـب تعويـذاً وتزيينـا
ما ضر أن لم نكـن أكفـاءه شرفـاً = وفي المـودة كـافٍ مـن تكافينـا
يا روضةً طالمـا أجنـت لواحظنـا = ورداً جلاه الصبا غضـاً ونسرينـا
ويا حـيـاة تمليـنـا بزهـرتـهـا= منـىً ضروبـاً ولـذات أفانيـنـا
ويا نعيماً خطرنـا مـن غضارتـه = في وشي نُعمى سحبنا ذيلـه حينـا
لسنـا نسميـك إجـلالاً وتكرمـةً = وقدرك المعتلـى عـن ذاك يغنينـا
إذا انفردت وما شوركت فـي صفـة= فحسبنا الوصف إيضاحـاً وتبيينـا
يا جنـة الخلـد أُبدلنـا بسدرتـهـا= والكوثر العـذب زقومـاً وغسلينـا
كأننـا لـم نبـت والوصـل ثالثنـا= والسعد قد غضّ من أجفان واشينـا
إن كان قد عزّ في الدنيا اللقـاء بكـم= في موقف الحشر نلقاكـم ويكفينـا
سرّان في خاطر الظلمـاء يكتمنـا = حتى يكاد لسـان الصبـح يفشينـا
لا غرو في أن ذكرنا الحزن حين نهت= عنه النّهى وتركنا الصبـر ناسينـا
إنا قرأنا الأسى يوم النـوى سـوراً = مكتوبـة وأخذنـا الصبـر تلقينـا
أمـا هـواك فلـم نعـدل بمنهلـه = شِرباً وإن كـان يروينـا فيظمينـا
لم نجف أفق جمـال أنـت كوكبـه = سالين عنـه ولـم نهجـره قالينـا
ولا اختياراً تجنبنـاه عـن كثـب = لكن عَدَتنـا علـى كـرهٍ عوادينـا
نأسى عليـك إذا حُثّـت مشعشعـة = فينـا الشمـول وغنّانـا مغنيـنـا
لا أكؤس الراح تبـدي مـن شمائلنـا= سيما ارتياح ولا الأوتـار تلهينـا
دومي على العهد ـ مادمنا ـ محافظةً = فالحر من دان إنصافـاً كمـا دينـا
فما استعضنا خليـلاً منـك يحبسنـا= ولا استفدنـا حبيبـاً عنـك يثنينـا
ولو صبا نحونا من عُلـوِ مطلعـه = بدر الدجى لم يكن حاشاك يصبينـا
أولي وفاءً وإن لـم تبذلـي صلـةً = فالذكـر يقنعنـا والطيـف يكفينـا
وفي الجواب متاع إن شفعـت بـه = بيض الأيادي التي ما زلـت تولينـا
عليـك منـا سـلام الله ما بقـيـت = صبابـة بـك نُخفيهـا فتخفيـنـا

هذا والله سبحانه وتعالى أ‘لا وأعلم وأجل وأحكم وهو يحفظكم ويرعاكم منقول بتصرف للفائدة المرجوة من ورائه والله من وراء القصد مع خالص التحية وأطيب الأمنيات وأنتم سالمون وغانمون والسلام .


 
التوقيع



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-28-2010, 12:08 AM
الدولة :  ¬°•|[ نجد أم المجد العذية ]|•°¬
هواياتي :  الخيل والجيش
خيال الغلباء is on a distinguished road
الصورة الرمزية خيال الغلباء
خيال الغلباء خيال الغلباء غير متواجد حالياً
 
Lightbulb علو في الحياة وفي الممات = لحق أنت إحدى المعجزات

بسم الله الرحمن الرحيم

إخواني الكرام الأفاضل / أعضاء ومتصفحي منتديات قبيلة سبيع بن عامر الغلباء الرئيسية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : إليكم هذه القصيدة التي أعجبتني وهي من وجهة نظري من أجمل قصائد الرثاء في الشعر العربي الفصيح لسبب واحد وهو أنها مرتجلة من الشاعر لحظة رؤيته للموقف الذي استدعاها وقصتها : أنه في عصر دولة البويهيين كان هناك وزيرا للسلطان / البويهي يكنى بــ / ابن مقلة وكان محبوبا من العامة لكثرة بذله وعطاءه لهم من أمواله الخاصة حتى قيل : كأن العامة أبناءه مما أشعل نار الحقد والكراهية في نفس السلطان / البويهي فقام بتدبير مكيدة للإيقاع به ونجح في ذلك وكان عقاب تلك المكيدة هو الصلب فصلبه على جذع شجرة ومنع الشعراء من أن يرثوه بقصائد أو أن يبكونه العامة وقام السلطان بإشعال النار حول / ابن مقلة ليلا كي لا يقترب منه أحد ووضع عنده حراس ليردوا من حاول الاقتراب منه وكان الناس يرونه من بعيد ويبكونه وكان الشاعر / أبي الحسن الأنباري خارج بغداد أثناء هذه الحادثة ولم يعلم بها وكان من أعز أصدقاء / ابن مقلة - الوزير المصلوب - فكانت تربطهم علاقة صداقة متينة فعندما دخل بغداد ووجد الوزير مصلوب بكى بكاءً شديداً وتوجه إليه مباشرة رغم منع السلطان من الاقتراب منه ووقف تحته وأنشد ولكم أن تتخيلوا جمال التصوير في الأبيات المرتجلة التي يقول فيها :-
علوٌّ في الحياة وفـي الممـات =لحقٌ أنت إحـدى المعجـزات
كأن الناس حولك حين قامـوا =وفـود نِـداك أيـام الصـلات
كأنـك قائـم فيهـم خطيـبـاً =وكلـهـم قـيـام لـلـصـلاة
مددت يديـك نحوهـم احتفـاءً =كمدهمـا إليـهـم بالهـبـات
ولما ضاق بطن الأرض عن أن =يضم علاك مـن بعـد الوفـاة
أصاروا الجو قبرك واستعاضوا =عن الأكفان ثـوب السافيـات
لعظمك في النفوس تبيت ترعى =بحـراسٍ وحـفـاظٍ ثـقـات
وتوقد حولـك النيـران ليـلاً =كذلـك كنـت أيـام الحـيـاة
ركبت مطية مـن قبـل زيـد =علاها في السنيـن الماضيـات
وتلـك قضيـة فيهـا تــأسٍ =تباعـد عنـك تعييـر العـداة
ولم أرى قبل جذعك قط جذعـاً =تمكن مـن عنـاق المكرمـات
أسأت إلى النوائب فاستثـارت =فأنـت قتيـل ثـأر النائبـات
وصير دهرك الإحسـان فيـه =إلينـا مـن عظيـم السيئـات
وكنـت لمعشـر سعـد فلمـا =مضيـت تفرقـوا بالمنحسـات
غليل باطن لـك فـي فـؤادي =يخفـف بالدمـوع الجاريـات
ولو أني قـدرت علـى قيـام =بفرضك والحقـوق الواجبـات
ملأت الأرض من نظم القوافي =وبحت بها خـلاف النائحـات
ولكني أصبّـر عنـك نفسـي =مخافة أن أعـد مـن الجنـاة
ومالك تربـةٌ فأقـول تُسقـى =لأنك نصب هطـل الهاطـلات
عليك تحيـة الرحمـن تتـرى =برحمـات غـوادٍ رائـحـات

وكان نصيب الشاعر بعد هذه القصيدة أن غضب عليه / السلطان لعصيانه وقيامه برثاء / ابن مقلة فأمر بفيلة كانت عنده وأحضر الشاعر وقيّد وأمر بأن تقوم الفيلة بالسير على / الشاعر حتى مات ويذكر عن / السلطان أنه وبعد زمن طويل قال : أنه تمنى لو كان هو / المصلوب وهذه القصيدة قيلت فيه لشدة إعجابه بها ولانتشارها بين الناس ولشجاعة شاعرها ومدى حبه لذلك الوزير . هذا والله يحفظكم ويرعاكم منقول مع خالص التحية وأطيب الأمنيات وأنتم سالمون وغانمون والسلام .


 
التوقيع



رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-10-2010, 02:54 PM
الدولة :  ¬°•|[ نجد أم المجد العذية ]|•°¬
هواياتي :  الخيل والجيش
خيال الغلباء is on a distinguished road
الصورة الرمزية خيال الغلباء
خيال الغلباء خيال الغلباء غير متواجد حالياً
 
Lightbulb قصيدة صفي الدين الحلي في رسول الله صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم

إخواني الكرام الأفاضل / أعضاء ومتصفحي منتديات قبيلة سبيع بن عامر الغلباء الرئيسية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : إليكم رائعة الشاعر الكبير / صفي الدين الحلي رحمه الله وأسكنه فسيح جناته في مدح سيد المرسلين وخير ولد اّدم أجمعين رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم وعلى آله وأصحابه أجمعين ومن سار على هدية واستن بسنته إلى يوم الدين ويقول فيها :-
فَيروزَجُ الصُبحِ أَم يا قوتَةُ الشَفَق= بَدَت فَهَيَّجَتِ الوَرقاءَ في الوَرَقِ
أَم صارِمُ الشَرقِ لَمّا لاحَ مُختَضِباً= كَما بَدا السَيفُ مُحمَرّاً مِنَ العَلَقِ
وَمالَتِ القُضبُ إِذ مَرَّ النَسيمُ بِها= سَكرى كَما نُبِّهَ الوَسنانُ مِن أَرَقِ
وَالغَيمُ قَد نُشِرَت في الجَوِّ بُردَتُهُ = سِتراً تُمَدُّ حَواشيهِ عَلى الأُفُقِ
وَالسُحبُ تَبكي وَثَغرُ البَرَّ مُبتَسِمٌ = وَالطَيرُ تَسجَعُ مِن تيهٍ وَمِن شَبَقِ
فَالطَيرُ في طَرَبٍ وَالسُحبُ في حَربٍ= وَالماءُ في هَرَبٍ وَالغُصنُ في قَلَقِ
وَعارِضُ الأَرضِ بِالأَنوارِ مُكتَمِلٌ= قَد ظَلَّ يَشكُرُ صَوبَ العارِضِ الغَدِقِ
وَكَلَّلَ الطَلُّ أَوراقَ الغُصونِ ضُحىً = كَما تَكَلَّلَ خَدُّ الخَودِ بِالعَرَقِ
وَأَطلَقَ الطَيرُ فيها سَجعَ مَنطِقَهِ= ما بَينَ مُختَلِفٍ مِنهُ وَمُتَّفِقِ
وَالظِلُّ يَسرِقُ بَينَ الدَوحِ خُطوَتَهُ= وَلِلمِياهِ دَبيبٌ غَيرُ مُستَرَقِ
وَقَد بَدا الوَردُ مُفتَرّاً مَباسِمُهُ= وَالنَرجِسُ الغَضُّ فيها شاخِصُ الحَدَقِ
مِن أَحمَرٍ ساطِعٍ أَو أَخضَرٍ نَضِرٍ= أَو أَصفَرٍ فاقِعٍ أَو أَبيَضٍ يَقَقِ
وَفاحَ مِن أَرَجِ الأَزهارِ مُنتَشِراً= نَشرٌ تَعَطَّرَ مِنهُ كُلُّ مُنتَشِقِ
كَأَنَّ ذِكرَ رَسولِ اللَهِ مَرَّ بِها= فَأُكسِبَت أَرَجاً مِن نَشرِهِ العَبِقِ
مُحَمَّدُ المُصطَفى الهادي الَّذي اِعتَصَمَت= بِهِ الوَرى فَهَداهُم أَوضَحَ الطُرُقِ
وَمَن لَهُ أَخَذَ اللَهُ العُهودَ عَلى= كُلِّ النَبِيِّنَ مِن بادٍ وَمُلتَحِقِ
وَمَن رَقي في الطِباقِ السَبعِ مَنزِلَةً= ما كانَ قَطَّ إِلَيها قَبلَ ذاكَ رَقي
وَمَن دَنا فَتَدَلّى نَحوَ خالِقِهِ = كَقابِ قَوسَينِ أَو أَدنى إِلى العُنُقِ
وَمَن يُقَصِّرُ مَدحُ المادِحينَ لَهُ= عَجزاً وَيَخرَسُ رَبُّ المَنطِقِ الذَلِقِ
وَيُعوِزُ الفِكرُ فيهِ إِن أُريدَ لَهُ= وَصفٌ وَيَفضُلُ مَرآهُ عَنِ الحَدَقِ
عُلاً مَدحَ اللَهُ العَلِيُّ بِها = فَقالَ إِنَّكَ في كُلٍّ عَلى خُلُقِ
يا خاتَمَ الرُسلِ بَعثاً وَهوَ أَوَّلُها= فَضلاً وَفائِزُها بِالسَبقِ وَالسَبَقِ
جَمَعتَ كُلَّ نَفيسٍ مِن فَضائِلِهِم = مِن كُلِّ مُجتَمِعٍ مِنها وَمُفتَرِقِ
وَجاءَ في مُحكَمِ التَوراةِ ذِكرُكِ وَال = إِنجيلِ وَالصُحُفِ الأولى عَلى نَسَقِ
وَخَصَّكَ اللَهُ بِالفَضلِ الَّذي شَهِدَت = بِهِ لَعَمرُكَ في الفُرقانِ مِن طُرُقِ
فَالخَلقُ تُقسِمُ بِاِسمِ اللَهِ مُخلِصَةً = وَبِاِسمِكَ أَقسَمَ رَبُّ العَرشِ لِلصَدَقِ
عَمَّت أَياديكَ كُلَّ الكائِناتِ وَقَد = خُصَّ الأَنامُ بِجودٍ مِنكَ مُندَفِقِ
جودٌ تَكَفَّلتَ أَرزاقَ العِبادِ بِهِ = فَنابَ فيهِم مَنابَ العارِضِ الغَدِقِ
لَو أَنَّ جودَكَ لِلطوفانِ حينَ طَمَت= أَمواجُهُ ما نَجا نوحٌ مِنَ الغَرَقِ
َو أَنَّ آدَمَ في خِدرٍ خُصِصتَ بِهِ = لَكانَ مِن شَرِّ إِبليسِ اللَعينِ وُقي
لَو أَنَّ عَزمَكَ في نارِ الخَليلِ وَقَد= مَسَّتهُ لَم يَنجُ مِنها غَيرَ مُحتَرِقِ
لَو أَنَّ بَأسَكَ في موسى الكَليمِ وَقَد = نوجي لَما خَرَّ يَومَ الطورِ مُنصَعِقِ
لَو أَنَّ تُبِّعَ في مَحلِ البِلادِ دَعا = لِلَّهِ بِاِسمِكَ وَاِستَسقى الحَيا لَسُقي
لَو آمَنَت بِكَ كُلُّ الناسِ مُخلِصَةً = لَم يُخشَ في البَعثِ مِن بَخسٍ وَلا رَهَقِ
لَو أَنَّ عَبداً أَطاعَ اللَهَ ثُمَّ أَتى = بِبُغضِكُم كانَ عِندَ اللَهِ غَيرَ تَقي
لَو خالَفَتكَ كُماةُ الجِنِّ عاصِيَةً= أَركَبتَهُم طَبَقاً في الأَرضِ عَن طَبَقِ
لَو تودَعُ البيضُ عَزماً تَستَضيءُ بِه= لَم يُغنِ مِنها صِلابُ البيضِ وَالدَرَقِ
لَو تَجعَلُ النَقعَ يَومَ الحَربِ مُتَّصِلاً= بِاللَيلِ ما كَشَفَتهُ غُرَّةُ الفَلَقِ
مَهَّدتَ أَقطارَ أَرضِ اللَهِ مُنفَتِحاً = بِالبيضِ وَالسُمرِ مِنها كُلُّ مُنغَلِقِ
فَالحَربُ في لُذَذٍ وَالشِركُ في عَوَذٍ = وَالدينُ في نَشَزٍ وَالكُفرُ في نَفَقِ
فَضلٌ بِهِ زينَةُ الدُنيا فَكانَ لَها = كَالتاجِ لِلرَأسِ أَو كَالطَوقِ لِلعُنقِ
صَلّى عَلَيكَ إِلَهُ العَرشِ ما طَلَعَت= شَمسُ النَهارِ وَلاحَت أَنجُمُ الغَسَقِ
وَآلِكَ الغُرَرِ اللّاتي بِها عُرِفَت= سُبلُ الرَشادِ فَكانَت مُهتَدى الفِرَقِ
وَصَحبِكَ النُجُبِ الصيدِ الَّذينَ جَرَوا= إِلى المَناقِبِ مِن تالٍ وَمُستَبِقِ
قَومٌ مَتى أَضمَرَت نَفسٌ اِمرِئٍ طَرَفاً= مِن بُغضِهِم كانَ مِن بَعدِ النَعيمِ شَقي
ماذا تَقولُ إِذا رُمنا المَديحَ وَقَد= شَرَّفتَنا بِمَديحٍ مِنكَ مُتَّفِقِ
ِإن قَلتَ في الشِعرِ حُكمٌ وَالبَيانُ بِهِ= سِحرٌ فَرَغَّبتَ فيهِ كُلِّ ذي فَرَقِ
فَكُنتَ بِالمَدحِ وَالإِنعامِ مُبتَدِئاً = فَلَو أَرَدنا جَزاءَ البَعضِ لَم نُطِقِ
فَلا أَخُلُّ بِعُذرٍ عَن مَديحِكُمُ = ما دامَ فِكري لَم يُرتَج وَلَم يُعَقِ
فَسَوفَ أُصفيكَ مَحضَ المَدحِ مُجتَهِداً= فَالخَلقُ تَفنى وَهَذا إِن فَنيتُ بَقي

هذا والله يحفظكم ويرعاكم منقول مع خالص التحية وأطيب الأمنيات وأنتم سالمون وغانمون والسلام .


 
التوقيع



رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-01-2010, 04:36 PM
الدولة :  ¬°•|[ نجد أم المجد العذية ]|•°¬
هواياتي :  الخيل والجيش
خيال الغلباء is on a distinguished road
الصورة الرمزية خيال الغلباء
خيال الغلباء خيال الغلباء غير متواجد حالياً
 
Lightbulb قطوف من الفكاهة والبلاغة والحكم والأدب والحكمة

بسم الله الرحمن الرحيم

¬°•|[ قطوف من الفكاهة والبلاغة والحكم والأدب والحكمة ]|•°¬

إخواني الكرام الأفضل / أعضاء ومتصفحي منتديات قبيلة سبيع ابن عامر الغلباء الرئيسية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : أضع بين أيديكم قطوف من الفكاهة والبلاغة والحكم والأدب والحكمة من المأثور وسوف تجدون فيها إن شاء الله كل ما يلامس وجدانكم ويحرك ضمائركم ويداعب فيكم روح الأمل والعقل والتفكر المأمور به شرعا الذي يستثير كل ما فيكم فإليكم شيئا من الحكم المشهورة من الأقوال المأثورة من الكتاب والسنة وسلف الأمة وبعض المبرزين من الأمم الأخرى :-

نكت أدبية في البخلاء :-

1- كان بعض البخلاء يأكل نصف الليل فقيل له لما ذلك : فقال : يبرد الماء وينقمع الذباب وآمن فجأة الداخل وصرخة السائل وصياح الصبيان .

2- قال بخيل لغلام : بكم تعمل عندي ؟ فقال الغلام : بطعامي فقال البخيل : راعني قليلا فقال الولد : إذا أصوم الأثنين والخميس .

3- قال بعضهم : رأيت بالكوفة صبيا ومعه قرص من خبز وهو يكسر منها لقمة لقمة ويرمي بها في شق في بعض الحيطان التي يخرج منها دخان ثم يأكلها وقال بقيت أتعجب منه . ثم جاء أبوه يسأله عن خبره : فقال الصبي : هؤلاء قد طبخوا سكباجة حامضة كثيرة التوابل, فأنا أتأدم برائحتها فأضع الخبز لتعلق به الرائحة فأكله . قال : فصفعه أبوه صفعة صلبة كاد يقطع رأسه وقال : تريد أن تعود نفسك من اليوم ألا تأكل خبزا إلا بآدم .

4- سئل بخيل : ما أحسن الأيدي على الأكل ؟ فقال : المقطوعة .

5- وقف سائل بباب أحد البخلاء الأثرياء وطلب عطاء لله . فقال البخيل لغلامه : يا / مبارك قل لــ / عنبر يقول لــ / جوهر و / جوهر يقول لــ / ياقوت و / ياقوت يقول لــ / فيروز و / فيروز يقول لــ / مرجان و / مرجان يقول لهذا المتسول : يفتح الله عليك فلما سمعه السائل رفع يديه إلى السماء وقال : يا رب قل لــ / جبرائيل و / جبرائيل يقول لــ / ميكائيل و / ميكائيل يقول لــ / إسرافيل و / إسرافيل يقول لــ / عزرائيل أن يزور هذا الغني البخيل .

إبتسـامات :-

كان / الحجاج بن يوسف الثقفي يسبح بالنهر فأشرف على الغرق فأنقذه أحد المسلمين وعندما حمله إلى البر قال له / الحجاج : أطلب ما تشاء فطلبك مجاب فقال الرجل : ومن أنت حتى تجيب لي أي طلب ؟ قال : أنا / الحجاج بن يوسف الثقفي قال له : طلبي الوحيد أنني سألتك بالله أن لا تخبر أحداً أنني أنقذتك .

دخل الخارجي / عمران بن حطان يوماً على امرأته, وكان / عمران قبيح الشكل ذميماً قصيراً وكانت امرأته حسناء فلما نظر إليها ازدادت في عينه جمالاً وحسناً فلم يتمالك أن يديم النظر إليها فقالت : ما شأنك ؟ قال : الحمد لله لقد أصبحت والله جميلة فقالت : أبشر فإني وإياك في الجنة إن شاء الله !!! قال : ومن أين علمت ذلك ؟ قالت : لأنك أُعطيت مثلي فشكرت, وأنا أُبتليت بمثلك فصبرت والصابر والشاكر في الجنة .

كان رجل في دار بأجرة وكان خشب السقف قديماً بالياً فكان يطقطق كثيراً فلما جاء صاحب الدار يطالبه الأجرة قال له : أصلح هذا السقف فإنه يطقطق . قال لا تخاف ولا بأس عليك فإنه يسبح الله . فقال له : أخشى أن تدركه الخشية فيسجد علي .

قيل لحكيم : أي الأشياء خير للمرء ؟ قال : عقل يعيش به . قيل : فإن لم يكن . قال : فإخوان يسترون عليه . قيل : فإن لم يكن . قال : فمال يتحبب به إلى الناس . قيل : فإن لم يكن . قال : فأدب يتحلى به . قيل : فإن لم يكن . قال : فصمت يسلم به . قيل : فإن لم يكن . قال : فموت يريح منه العباد والبلاد .

سأل مسكين أعرابيا أن يعطيه حاجة فقال : ليس عندي ما أعطيه للغير فالذي عندي أنا أحق الناس به . فقال السائل : أين الذين يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ؟ فقال الأعرابي : ذهبوا مع الذين لا يسألون الناس إلحافاً .

دخل أحد النحويين السوق ليشتري حمارا فقال للبائع : أريد حماراً لا بالصغير المحتقر ولا بالكبير المشتهر إن أقللت علفه صبر وإن أكثرت علفه شكر لا يدخل تحت البواري ولا يزاحم بي السواري إذا خلا في الطريق تدفق وإذا كثر الزحام ترفق فقال له البائع : دعني إذا مسخ الله القاضي حماراً بعته لك .

وقف أعرابي معوج الفم أمام أحد الولاة فألقى عليه قصيدة في الثناء عليه التماساً لمكافأة, ولكن الوالي لم يعطه شيئاً وسأله : ما بال فمك معوجاً, فرد الشاعر : لعله عقوبة من الله لكثرة الثناء بالباطل على بعض الناس .

حكمة / إياس : قال رجل لــ / أياس بن معاوية : لو أكلت التمر تضر بني ؟ قال : لا . قال : لو شربت ُقدراً من الماء تضربني ؟ قال : لا . قال الرجل : شرب التمر ( النبيذ ) أخلاط منها فكيف يكون حراماً ؟ قال / إياس : لو رميتك بالتراب أيوجع ؟ قال : لا . قال : لو صببتُ عليك قدراً من الماء أينكسر عضو منك ؟ قال : لا . قال : لو صنعت من الماء والتراب طوباً فجف في الشمس فضربت ُبه رأسك فكيف يكون ؟ قال : ينكسر الرأس . قال / إياس : ذاك مثل هذا .

قطوف من البلاغه والأدب :-

قيل : للإمام / عبد الله بن مبارك – رحمه الله – إنك تكثر الجلوس وحدك فغضب وقال : أنا وحدي أنا مع الأنبياء والأولياء والحكماء والنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، ثم أنشد هذه الأبيات وهي لــ / محمد بن زياد :-
ولي جلساء ما أملَ حديثهم = ألبّاءُ مأمونون غيبا ومشهدا
إذا ما اجتمعنا كان أحسن حديثهم = مُعينا على دفع الهجوم مؤيدا
يُفيدونني من علْمِهم عِلْمَ ما مضى= وعقلا وتأديبا ورأيا مُسددا
بلا رقْبةٍ أخشى ولا سُوء عشرةٍ = ولا أتّقي منهم لسانا ولا يدا

قيل : لــ / طويس ما بلغ من شؤمك ؟ قال : وُلدتُ يوم تُوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفُطِمتُ يوم تُوفي / أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه، وخُتنِتُ يوم أن مات / عُمر الفاروق رضي الله عنه وأرضاه، وراهقتُ يوم قُتِل / عثمان رضي الله عنه وأرضاه، وتزوَّجتُ يوم قُتِل / عليٌ رضي الله عنه وأرضاه، وَوُلِدَ لي يوم قُتِل / الحسين رحمه الله . ( وفيه المثل : أشأمُ من / طويس )

قال / أبو الحسن المدائني كما نقل / النووي في " شرح / مسلم " كانت الطواعين العظام المشهورة في الإسلام خمسة :-

1. طاعون شيرويه بالمدائن ( في العراق ) على عهد النبي صلى الله عليه وسلم سنة ست من الهجرة .

2. طاعون عمواس في زمن / عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وكان بالشام، مات فيه خمسة وعشرون ألفا، وكان سنة ثماني عشرة من الهجرة .

3. طاعون الجارف في زمن / ابن الزبير في شوال سنة تسع وستين من الهجرة هلك في ثلاثة أيام، كل يوم سبعون ألفا، ومات فيه لــ / أنس بن مالك رضي الله عنه – خادم النبي صلى الله عليه وسلم – ثلاثة وثمانون إبنا، ويقال : ثلاثة وسبعون إبنا ومات لــ / عبد الرحمن بن أبي بكرة أربعون إبنا .

4. طاعون الفتيات؛ لأنه بدأ بالعذاري، في شوال سنة سبع وثمانين من الهجرة بالبصرة وواسط والشام والكوفة .

5. طاعون في رجب سنة إحدى وثلاثين ومائة، واشتد في شهر رمضان، فكان يحصى في سكة المربد في كل يوم ألف جنازة ثم خف في شوال .

قصد رجل / أبا حنيفة النعمان - رحمه الله – فقال له : ما تقول : في رجل لا يرجو الجنة, ولا يخاف من النار، ولا يخاف الله تعالى، ويأكل الميتة, ويصلي بلا ركوع ولا سجود، ويشهد بما لم يره، ويبغض الحق، ويحب الفتنة، ويفر من الرحمة، ويصدق اليهود والنصارى ؟ فقال / أبو حنيفة للرجل : – وكان يعرفه شديد البغض له – يا هذا سألتني عن هذه المسائل، فهل لك بها علم ؟ قال الرجل : لا . فقال / أبو حنيفة لأصحابه : ما تقولون في هذا الرجل ؟ قالوا : شر رجل، هذه صفات كافر . فتبسم / أبو حنيفة، وقال : لأصحابه هو من أولياء الله تعالى حقا . ثم قال للرجل : إن أنا أخبرتك أنه من أولياء الله فهل تكف عني أذاك وسوء لسانك ؟ قال : نعم . قال / أبو حنيفة : أما قولك لا يرجو الجنة ولا يخاف النار، فهو يرجو رب الجنة، ويخاف رب النار . وقولك : لا يخاف الله، فإنه لا يخاف الله تعالى أن يجور عليه في عدله وسلطانه، قال الله تعالى : ( وما ربك بظلاَّّم العبيد ) وقولك : يأكل الميتة فهو يأكل السمك . وقولك : يصلي بلا ركوع أو سجود، أراد الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أو صلاة الجنازة . وقولك : يشهد بما لم يره أراد شهادة أن لا إله إلا الله . وقولك : يحب الفتنة، أراد أنه يحب المال والولد . قال تعالى : ( إنما أموالكم وأولادكم فتنة ) وقولك : يفرّ من الرحمة، أراد أنه يفرّ من المطر وهو غيث ورحمة . وقولك : يصدق اليهود والنصارى، أراد قوله تعالى : ( وقالت اليهود ليست النصارى على شيء، وقالت النصارى ليست اليهود على شيء ) فقام الرجل وقبَّل رأس الإمام / أبي حنيفة، وصار من أتباعه .

مرّ / الأصمعي – أبو سعيد عبد الملك بن قريب – على حيّ من أحياء العرب، فوجد بنتا صغيرة، قد بلغت خمس سنين أو ستا، وهي تقول : استغفر الله لذنبي كلَّه، فقال : يا فتاة مِمَّ تستغفرين ولم يجر عليك قلم ؟ فقالت :-
أستغفر الله لذنبي كلَّه = قتلتُ إنسانا بغير حلِه
مثلُ غزال ناعم في دَلِه = انتصف الليل ولم أصُلِه

فقال لها : ما أفصحكِ !!. قالت : شيخ فاني، وتخالط الغواني !!. قال : إنما أتعجب من فصاحتكِ . فقالت : هل ترك القرآن لأحد فصاحة ؟ فقال : نبهيني على أية فصيحة منه . فقالت : أقرأ آية القصص : ( وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه، فإذا خفت عليه، فألقيه في اليم، ولا تخافي ولا تحزني، إنا رادَّوه إليكِ وجاعلوه من المرسلين ) فقد جمعت الآية أمرين وهما أرضعيه وألقيه، ونهيين وهما لا تخافي ولا تحزني، وخبرين تضمنا بشارتين وهما إنا رادَّوه إليكِ وجاعلوه من المرسلين ( أما قولها : قتلت إنسانا بغير حله، أرادت أنها قتلت نفسها بعدم فعل الطاعات حيث انتصف الليل ولم تقم بين يدي الله تعالى . وفي المحاورة دلالة على عناية المسلمين صغارا وكبارا بحفظ كتاب الله عز وجل )

روي عن أحد شيوخ الأعراب، واسمه / أبو حمزة الضبَّي أنه هجر خيمة امرأته، وكان يبيت ويقيل عند جيران له حين ولدت امراته بنتا، وكانت المرأة لا ترى داعيا لهذا الهجران، فكانت إذا رقَّصت طفلتها غنتها بهذه الأبيات :-

ما لأبي حمزة لا يأتينا = يظلَّ في البيت الذي يلينا = غضبا أن لا نلد البنينا = تا الله ما ذلك في أيدينا = وإنما نأخذ ما أعطينا = = ونحن كالزرع لزارعينا = نُنْبتُ ما قد زرعوه فينا .

- من أسرع في الجواب أخطا في الصواب ؟ ومن كان شيخه كتابه كان خطاه أكثر من صوابه .

- أفكارك لك لكن أقوالك لغيرك ؟

- الدنيا كالماء المالح كلما ازددت شرباً منها ازددت عطشاً .

- إذا كانت لك ذاكرة قوية . وذكريات مريرة . فأنت أشقى أهل الأرض .

- لا تكن كقمة الجبل . ترى الناس صغارا ويراها الناس صغيرة .

- لا يجب أن تقول كل ما تعرف . ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول .

- ليست الألقاب هي التي تكسب المجد بل الناس من يكسبون الألقاب مجدا .

- عندما سقطت التفاحة الجميع قالوا سقطت التفاحة إلا واحد قال لماذا سقطت ؟

- ليس من الصعب أن تضحي من أجل صديق . ولكن من الصعب أن تجد الصديق الذي يستحق التضحيه !!

- الحياة مليئة بالحجارة فلا تتعثر بها بل اجمعها وابن بها سلما تصعد به نحو النجاح .

- من جن بالحب فهو عاقل ومن جن بغيره فهو مجنون .

- قد يبيع الإنسان شيئا قد شراه . ولكن لا يبيع قلبا قد هواه .

- في لحظة تشعر أنك شخص بهذا العالم بينما يوجد شخص في العالم يشعر أنك العالم بأسره .

- إذا أحبك مليون فأنا معهم . وإذا أحبك واحد فهو أنا . وإذا لم يحبك أحد فاعلم أنني مت .

- إذا ركلك أحد من خلفك . فاعلم أنك في المقدمة .

- من أحب الله رأى كل شيء جميلا قال / الشاعر :-
تعصي الإله وأنت تزعم حبه = هذا محال في القياس بديع
لو كنت تزعم حبه لأطعته = إن المحب لمن يحب مطيع

- حياتي التي أعيشها كالقهوة التي أشتريها على كثرت مرارتها فيها حلاوة .

- ما تحسر أهل الجنة على شئ . كما تحسروا على ساعة لم يذكر فيها إسم الله .

- الصداقة كالمظلة كلما اشتد المطر كلما ازادت الحاجة لها .

- ليتنا مثل الأسامي . لا يغيرنا الزمان .

- ومن تكن العلياء همه نفسه فكل الذي يلقاه فيها محبب .

- يكفي أن يحبك قلبا واحدا كي تعيش .

- كل شئ إذا كثر رخص إلا الأدب فإنه إذا كثر غلا .

- كل شئ يبدأ صغيرا ثم يكبر إلا المصيبة فإنها تبدأ كبيرة ثم تصغر وقد قيل النار من مستصغر الشرر .

- للصمت أحيانا ضجيج يطحن عظام الصمت .

- الضمير صوت هادئ . يخبرك بأن أحدا ينظر إليك .

- لا تشكوا للناس جرحا أنت صاحبه . لا يؤلم الجرح إلا من به ألم .

- عش ما شئت فإنك ميت , وأحبب من شئت فإنك مفارقه , واعمل ما شئت فإنك مجازى عليه .

- أغار من كلماتي حين أهديها إليك . فتعجبك كلماتي ولا أعجبك أنا .

- إن من أعظم أنواع التحدي أن تضحك والدموع تذرف من عينيك .

- أصدق الحزن . ابتسامة في عيون دامعة .

- قطرة المطر تحفر في الصخر , ليس بالعنف ولكن بالتكرار .

- الزوجة الحقيقية هي التي تستطيع أن تزرع الجمال في قلب الرجل .

- المرأة الفاضلة هي أغلى وأثمن من كنوز الدنيا .

- احصد الشر من صدر غيرك بقلعه من صدرك .

- جميل جدا أن تجعل من عدوك صديقا , والأجمل ألا يتسع قلبك للعداوة فتكره على تحويله إلى صداقة .

- ليس العار في أن نسقط ولكن العار ألا نستطيع النهوض .

- يفوح شذى الياسمين وإن قتلناه ألف مرة .

- لا تتخيل كل الناس ملائكة . فتنهار أحلامك . ولا تجعل ثقتك بالناس عمياء . لأنك ستبكي ذات يوم على سذاجتك .

- الإنسان دون أمل كنبات دون ماء , ودون ابتسامة كوردة دون رائحة , إنه دون حب كغابة احترق شجرها , الإنسان دون إيمان وحش في قطيع لا يرحم .

- ما فائدة القلم إذا لم يفتح فكرا . أو يضمد جرحا . أو يرقا دمعة . أو يطهر قلبا . أو يكشف زيفا . أو يبني صرحا . يسعد الإنسان في ضلاله .

- إنه من المخجل التعثر مرتين بالحجر نفسه .

- للذكاء حدود ولكن لا حدود للغباء .

- طعنة العدو تدمي الجسد . وطعنة الصديق تدمي القلب .

- لم يخلق الدمع لامرئ عبثا . الله أدرى بلوعة الحزن .

- حتى ولو فشلت . يكفيك شرف المحاولة .

- من نظر في عيب نفسه اشتغل فيه عن عيوب الآخرين .

- خير الكلام ما قل ودل قال : الشيخ / راكان بن حثلين :-
ما قل دل وزبدة الهرج نيشان = والهرج يكفي صامله عن كثيره

- اذا أخطا عليك شخص فهو مخطي واذا اخطأ عليك شخص مرتين فأنت المخطي .

- ومن خير الكلام لرسول الله صلى الله عليه وسلم ( من هم بشيء أدركه )

- لا تخف من صوت الرصاص فأن الطلقة التي سوف تقتلك لن تسمع صوتها والطلقة التي تخطيك تزيدك قوة .

- قيل لحكيم : ماذا تشتهي ؟

- فقال : عافية يوم !

- فقيل له : ألست في العافية سائر الأيام ؟

- فقال : العافية أن يمر يوم بلا ذنب .

- قال حكيم : أربعة حسن ولكن أربعة أحسن !

- الحياء من الرجال . حسن، ولكنه من النساء . أحسن .

- والعدل من كل إنسان . حسن، ولكنه من القضاة والأمراء . أحسن .

- والتوبة من الشيخ . حسن، ولكنها من الشباب . أحسن .

- والجود من الأغنياء . حسن . ولكنه من الفقراء . أحسن .

- قال حكيم : إذا سألت كريماً . فدعه يفكر . فإنه لا يفكر إلا في خير .

- وإذا سألت لئيما ً. فعاجله . لئلا يشير عليه طبعه . أن لا يفعل !

- قيل لحكيم : الأغنياء أفضل أم العلماء ؟

- فقال : العلماء أفضل .

- فقيل له : فما بال العلماء يأتون أبواب الأغنياء . ولا نرى الأغنياء يأتون أبواب العلماء ؟

- فقال : لأن العلماء عرفوا فضل المال، والأغنياء لم يعرفوا فضل العلم !

- سُئِل حكيم : من أسوأ الناس حالاً ؟

- قال : من قويت شهوته . وبعدت همته . وقصرت حياته . وضاقت بصيرته .

- سُئِل حكيم : بم ينتقم الإنسان من عدوه ؟

- فقال : بإصلاح نفسه .

القائل : الرسول صلى الله عليه وسلم .

جاهدوا أهوائكم تملكوا أنفسكم .

القائل الخليفة / علـى بن أبي طالب رضي الله عنه :-
دع المقـادير تجـرى فـى أعنتهـا= ولا تبيتـن إلا خـالـي البــال

القائل / بكر بن عبد الله المزنى :-

المستغنى عن الدنيا بالدنيا كمطفئ النار بالتبن .

القائل / ابن المقفع :-

الدنيا كالماء المالح كلما إزددت منه شرباً إزددت عطشاَ .

القائل الخليفة / علي بن أبي طالب رضي الله عنه :-
يعطيك من طرف اللسان حلاوة= ويروغ منك كما يروغ الثعلبٌ

القائل : الحسين بن منصور الملقب بــ / الحلاج :-
ألقــاه فى اليــم مكتــوفــاً وقــال لــه = إيــاك إيــاك أن تبتــل بالماء

القائل الإمام / الشـافـعـي رحمه الله :-

مــا حـك جـلدك مثـل ظفـرك فتــول أنـت جميع أمــرك .

الإنسان الناجح هو الذى يغلق فمه قبل أن يغلق الناس آذانهم ويفتح أذنيه قبل أن يفتح الناس أفواههم .

تستغرق مناقشة المسائل التافهة وقتاً طويلاً لأن بعضنا يعرف عنها أكثر مما يعرف عن المسائل الهامة .

المرأة العاقلة تضع السكر فى كل ما تقوله للرجل . وتنزع الملح من كل ما يقوله لها الرجل .

الطير يطير بجناحيه . والمرء يطير بهمته .

لا تتهافت على اللئيم فتتهم فى مروءتك ، ولا على الغني فتتهم فى عفتك ، ولا على الجاهل فتتهم فى فطنتك .

اجعل سرك لواحد ومشورتك لألف .

الإجتهاد أربح بضاعة .

إذا غلب الهوى بطل الرأى .

استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان .

اقتنص الفرصة فالوقت لا يعود .

الله فى عون العبد ما كان العبد فى عون أخيه .

آفة القوة إستضعاف الخصم .

اليد العليا خير واحب الى الله من اليد السفلى .

الوحدة خير من جليس السوء .

الوفاء سجية الكرام .

وقّروا كباركم توقركم صغاركم .

وما المرء إلا حيث يجعل نفسه .

الناس أعداء ما جهلوا .

الناس معادن خيارهم في الجاهلية خيارهم في الاسلام اذا فقهوا .

هلك من اتبع هواه .

لا تؤخر عمل يومك إلى غدك .

لا تبلغ الغايات بالأمانى .

لا تثق بالصديق قبل الخبرة .

لا تثق بالمال ولو كثر .

لا تذع سر من أذاع سرك .

لا تفسد أمراً يعييك إصلاحه .

لا تعتمد على قول تشك فيه .

لا تقل بغير تفكير ، ولا تعمل بغير تدبير .

اقوال ماثورة وإذا قلتم فاعدلوا .

استعينوا بالصبر والصلاة .

قولوا للناس حسنا .

أوفوا بعهد الله إذا عاهدتم .

إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها .

لا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط .

وكلوا واشربوا ولا تُسرفوا .

وتزودوا فإن خير الزاد التقوى .

ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب .

من يتوكل على الله فهو حسبه .

من يطع الرسول فقد أطاع الله .

لن تنالوا البرّ حتى تُنفقوا مما تحبون .

حسبنا الله ونعم الوكيل .

لا تمش في الأرض مرحا .

لا تصعّر خدّك للناس .

اقصد في مشيك واغضض من صوتك .

ولا تمنن تستكثر .

احفظ الله يحفظك .

إذا لم تستح فاصنع ما شئت .

أطب مطعمك تكن مجابا الدعوة .

اتق الله حيثما كنت .

اتْبع السيئة الحسنة تمحها .

خالقِ الناس بخلق حسن .

اتق المحارم تكن أعبد الناس .

ارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس .

أحبّ للناس ما تحبّ لنفسك .

لا تُكثر الضّحك فإنّ كثرة الضحك تُميت القلب .

الظّلم ظلمات يوم القيامة .

اتقوا الله واعدلوا في أولادكم .

اتق النار ولو بشقّ تمرة .

اتقوا دعوة المظلوم .

أثقل شيء في الميزان الخلق الحسن .

التأني من الرحمن والعجلة من الشيطان .

قلة المال أقلّ للحساب .

لا تغضب ولك الجنة .

أحبّ الأعمال إلى الله أدومها وإن قلّ .

أحب البلاد إلى الله مساجدها .

أبغض البلاد إلى الله أسواقها .

أحبّ الطعام إلى الله ما كثرت عليه الأيدي .

أحب الكلام إلى الله أن يقول العبد سبحان الله وبحمده .

أحب الناس إلى الله أنفعهم .

أحبّ الأعمال إلى الله سرور تُدخله على مسلم .

من كفّ غضبه ستر الله عورته .

سوء الخلق يُفسد العمل كما يُفسد الخلّ العسل .

أحبّ عباد الله إلى الله أحسنهم خلقا .

أحذروا الدنيا فإنها حلوة خضرة .

أحفظ لسانك .

أحفوا الشّوارب وأعفوا اللحى .

أدّ الأمانة إلى من ائتمنك .

لا تخن من خانك .

أدعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة .

بشروا ولا تنفروا .

يسّروا ولا تُعسّروا .

سم الله وكل بيمينك وكل مما يليك .

إذا آتاك الله مالا فليُر أثر نعمة الله عليك .

إذا أتاكم كريم قوم فأكرموه .

إذا أتاكم من ترضون دينه وخُلُقه فزوّجوه .

إذا أراد الله بأهل بيت خيرا أدخل عليهم الرّفق .

إذا أسأت فأحسن .

إذا حاك في نفسك شيء فدَعْه .

إذا حكمتم فاعدلوا .

إذا دخلت بيتا فسلّم على أهله .

إذا ذُكّرتم بالله فانتهوا .

إذا ساق الله إليك رزقا من غير إشراف نفس ولا مسألة فخذه .

إذا سألتم الله تعالى فاسألوه الفردوس .

إذا سرتك حسنتك وساءتك سيئتك فأنت مؤمن .

إذا سمعت النّداء فأجب داعي الله .

إذا سمعتم النداء فقولوا مثلما يقول المؤذّن .

إذا غضب أحدكم فليسكت .

إذا غضب الرجل فقال أعوذ بالله سكن غضبه .

إذا قال الرجل للمنافق يا سيدي فقد أغضب ربه .

إذا قمت في صلاتك فصلّ صلاة مودّع .

إذا لبستم وإذا توضأتم فابدؤوا بميامينكم .

إذا لقي أحدكم أخاه فليسلّم عليه .

أذكر الموت في صلاتك .

أرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء .

أزهد في الدنيا يحبك الله .

أزهد فيما عند الناس يحبك الناس .

استحيوا من الله حق الحياء .

احفظ " الرأس وما وعى "

احفظ " البطن وما حوى "

استعينوا على قضاء الحوائج بالكتمان .

كل ذي نعمة محسود .

لن يحافظ على الوضوء إلا مؤمن .

أبخل الناس من بخل بالسلام .

أسرق الناس الذي يسرق من صلاته لا يُتمّ ركوعها ولا سجودها .

اشفعوا تُؤجروا .

أشكر الناس لله أشكرهم للناس .

آفة الجَمال الخيلاء .

آفة الجود الإسراف .

آفة الحَسَب الفخر .

آفة العلم النسيان .

أعط من حرمك .

صِل من قطعك .

أعف عمن ظلمك .

رحم الله عبدا قال خيرا فغنم أو سكت فسَلِم .

الخمر مفتاح كل شر .

أحبوا الفقراء وجالسوهم .

أن تُخطئ في العفو خير من أن تُخطئ في العقوبة .

لا تقض وأنت غضبان .

إذا أردت أن تذكر عيوب غيرك فاذكر عيوب نفسك .

إذا أصبت ذنبا فقل : أستغفر الله .

إذا أُعطيت نعمة فقل الحمد لله .

إذا أصابتك مصيبة فقل إنا لله وإنا إليه راجعون .

استنزلوا الرزق بالصدقة .

أطعموا الطعام وأطيبوا الكلام .

أطلبوا استجابة الدعاء عند إقامة الصلاة ونزول الغيث .

أطول الناس أعناقا يوم القيامة المؤذنون .

أعبد الله كأنك تراه .

أعجز الناس من عجز عن الدعاء .

أبخل الناس من بخل بالسلام .

أعطوا الأجير أجره قبل أن يجفّ عرقه .

اعقلها وتوكّل .

اغتنم حياتك قبل موتك .

اغتنم " صحتك قبل سقمك "

اغتنم " فراغك قبل شغلك "

اغتنم " غناك قبل فقرك "

اغتنم " شبابك قبل هرمك "

" أفضل الذكر لا إله إلا الله "

أفضل الصدقة جهد المُقلّ .

اليد العليا خير واحب الى الله من اليد السفلى .والعليا المنفقة والسفلى السائلة .

أفضل الكسب بيع مبرور .

أفضل المؤمنين أحسنهم خلقا .

أفضل المهاجرين من هجر ما نهى الله عنه .

أفضل الجهاد من جاهد نفسه في ذات الله .

اقرأ القرآن في كلّ الشّهر .

" اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه "

" أكثر الدعاء بالعافية "

" أكثر خطايا ابن آدم في لسانه "

" أكثروا من قول لا حول ولا قوة إلا بالله فإنها من كنوز الجنة "

" أكثروا ذكر هادم اللذات : الموت "

" غضوا أبصاركم واحفظوا فروجكم "

" أحبّ العمل إلى الله تعالى أدومه وإن قلّ "

" لا خير فيمن لا يألف ولا يُؤلف "

" ألزمها فإن الجنة تحت أقدامها - يعني الوالدة - "

" الإسلام يهدم ما كان قبله "

" كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار "

" أملك عليك لسانك وليسعك بيتك وابك على خطيئتك "

" أمك ثم أمك ثم أمك ثم أباك ثم الأقرب فالأقرب "

" أطعم المسكين وامسح رأس اليتيم "

" إن الدال على الخير كفاعله "

قال بعض الحكماء :-

مَن استطاع أن يمنع نفسه أربعًا كان جديرًا ألا ينزل به مكروه : العجلة، واللجاجة، والتواني، والعُجْب .

وقال بعض الحكماء :-

رأس الحكمة طاعة الله، وتقديم حُسن النية، وعُراها التواضع في الحق، والإنصافُ في المناظرة، والإقرارُ بما يلزم من الحجة، وثمرتها حفظ الثواب، في العاجلة، والنجاة في العاقبة، وحقُّها العمل بها، وألاَّ تُمْنَع من مُستَحَقِها، وأن تُوقَرَ أوعيتها لوقارها .

وقال بعض الحكماء :-

إذا نَسَك الشريفُ تواضع، وإذا نَسَك الوضيعُ تكبَّر .

وقال بعض الحكماء :-

إيَّاك وما يَسْبق للقلوب إنكاره، وإن كان عندك اعتذاره .

وقال بعض الحكماء :-

إذا كنت مستشيرًا فتوخَّ ذا الرأي والنصيحة، فإنَّه لا يكتفي برأي من لا ينصح، ولا نصيحة لمن لا رأي له .

وقال بعض الحكماء :-

الإخوان بمنزلة النار؛ قليلها متاع، وكثيرها بوار، فلا تُسَرَّنَّ بكثرة الإخوان إذا لم يكونوا أخياراً .

قال الله تعالى : ( قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ )

قال بعض الحكماء :-

مَن نظر بعين الهوى خاف، ومن حكم بالهوى جار .

وقال بعض الحكماء :-

إنما يحتاج اللبيب ذو الرأي والتجربة إلى المشاورة ليتجرد له رأيه من هواه .

وقال بعض الحكماء :-

مسكين ابن آدم لو خاف من النار كما يخاف من الفقر لنجا منهما جميعًا، ولو رغب في الجنة كما يرغب في الدنيا لفاز بهما جميعًا ولو خاف الله في الباطن كما يخاف خلقه في الظاهر لسعد في الدارين جميعًا .

وقال بعض الحكماء :-

ما جوهد الهوى بمثل الرأي، ولا استنبط الرأي بمثل المشورة، ولا حفظت النعم بمثل المواساة، ولا اكتسبت البغضاء بمثل الكبر، وما استنجحت الأمور بمثل الصبر .

وقال بعض الحكماء :-

الحلم غطاء ساتر، والعقل حسام باتر، فاستر خلقك بحلمك، وقاتل هواك بعقلك .

وقال بعض الحكماء :-

" أقلل طعاماً، تحمدْ مناماً ".

وقال بعض / الشعراء :-
وكم من لقمةٍ منعت أخاها = بـلذةٍ سـاعةٍ أكلاتِ دهرِ
وكم من طالبٍ يسعى لأمر = وفيه هلاكُه لو كان يدري

وقال بعض الحكماء :-

( دية اللمم صغائر الذنوب الاستغفار ودية الغلط الاعتذار )

وقال بعض الحكماء :-

( العدل هو التسوية بين المتساويات والتفريق بين المختلفات )

فأين نحن من هذه الحكم، وهؤلاء الحكماء العظام ؟ كلما قرأت لهم شيئاً وتمعنت فيه شعرت أننا واد بين قمم جبال . اللهم ارزقنا الحكمة والعمل بها وعلمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا انك سميع قريب مجيب الدعاء ومن رقائق / ابن الجوزي رحمه الله وأسكنه فسيح جناته :-

1- اخواني : الذنوب تغطي على القلوب، فإذا أظلمت مرآة القلب لم يبن فيها وجه الهدى، ومن علم ضرر الذنب استشعر الندم .

2- يا صاحب الخطايا أين الدموع الجارية، يا أسير المعاصي إبك على الذنوب الماضية، أسفاً لك إذا جاءك الموت وما أنبت، وا حسرة لك إذا دُعيت إلى التوبة فما أجبت، كيف تصنع إذا نودي بالرحيل وما تأهبت، ألست الذي بارزت بالكبائر وما راقبت ؟

3- أسفاً لعبد كلما كثرت أوزاره قلّ استغفاره، وكلما قرب من القبور قوي عنده الفتور .

4- اذكر اسم من إذا اطعته أفادك، وإذا أتيته شاكراً زادك، وإذا خدمته أصلح قلبك وفؤادك .

5- أيها الغافل ما عندك خبر منك ! فما تعرف من نفسك إلا أن تجوع فتأكل، وتشبع فتنام، وتغضب فتخاصم، فبم تميزت عن البهائم !

6- وا عجباً لك ! لو رايت خطاً مستحسن الرقم لأدركك الدهش من حكمة الكاتب، وأنت ترى رقوم القدرة ولا تعرف الصانع، فإن لم تعرفه بتلك الصنعة فتعجّب، كيف أعمى بصيرتك مع رؤية بصرك !

7- يا من قد وهى شبابه، وامتلأ بالزلل كتابه، أما بلغك أن الجلود إذا استشهدت نطقت ! أما علمت أن النار للعصاة خلقت ! إنها لتحرق كل ما يُلقى فيها، فتذكر أن التوبة تحجب عنها، والدمعة تطفيها .

8- سلوا القبور عن سكانها، واستخبروا اللحود عن قطانها، تخبركم بخشونة المضاجع، وتُعلمكم أن الحسرة قد ملأت المواضع، والمسافر يود لو أنه راجع، فليتعظ الغافل وليراجع .

9- يا مُطالباً بأعماله، يا مسؤلاً عن أفعاله، يا مكتوباً عليه جميع أقواله، يا مناقشاً على كل أحواله، نسيانك لهذا أمر عجيب !

10- إن مواعظ القرآن تُذيب الحديد، وللفهوم كل لحظة زجر جديد، وللقلوب النيرة كل يوم به وعيد، غير أن الغافل يتلوه ولا يستفيد .

11- كان بشر الحافي طويل السهر يقول : أخاف أن يأتي أمر الله وأنا نائم .

12- من تصور زوال المحن وبقاء الثناء هان الابتلاء عليه، ومن تفكر في زوال اللذات وبقاء العار هان تركها عنده، وما يُلاحظ العواقب إلا ذو بصر ثاقب .

13- عجباً لمؤثر الفانية على الباقية، ولبائع البحر الخضم بساقية، ولمختار دار الكدر على الصافية، ولمقدم حب الأمراض على العافية .

14- قدم على محمد بن واسع ابن عم له فقال له من أين أقبلت ؟ قال : من طلب الدنيا، فقال : هل أدركتها ؟ قال لا، فقال : وا عجباً ! أنت تطلب شيئاً لم تدركه، فكيف تدرك شيئاً لم تطلبه .

15- يُجمع الناس كلهم في صعيد، وينقسمون إلى شقي وسعيد، فقوم قد حلّ بهم الوعيد، وقوم قيامتهم نزهة وعيد، وكل عامل يغترف من مشربه .

16- كم نظرة تحلو في العاجلة، مرارتها لا تُـطاق في الآخرة، يا ابن أدم قلبك قلب ضعيف، ورأيك في إطلاق الطرف رأي سخيف، فكم نظرة محتقرة زلت بها الأقدام .

17- يا طفل الهوى ! متى يؤنس منك رشد، عينك مطلقة في الحرام، ولسانك مهمل في الآثام، وجسدك يتعب في كسب الحطام .

18- أين ندمك على ذنوبك ؟ أين حسرتك على عيوبك ؟ إلى متى تؤذي بالذنب نفسك، وتضيع يومك تضييعك أمسك، لا مع الصادقين لك قدم، ولا مع التائبين لك ندم، هلاّ بسطت في الدجى يداً سائلة، وأجريت في السحر دموعاً سائلة .

19- تحب أولادك طبعاً فأحبب والديك شرعاً، وارع أصلاً أثمر فرعاً، واذكر لطفهما بك وطيب المرعى أولاً وأخيرا، فتصدق عنهما إن كانا ميتين، واستغفر لهما واقض عنهما الدين .

20- من لك إذا ألم الألم، وسكن الصوت وتمكن الندم، ووقع الفوت، وأقبل لأخذ الروح ملك الموت، ونزلت منزلاً ليس بمسكون، فيا أسفاً لك كيف تكون، وأهوال القبر لا تطاق .

21- كأن القلوب ليست منا، وكان الحديث يُعنى به غيرنا، كم من وعيد يخرق الآذانا . كأنما يُعنى به سوانا . أصمّنا الإهمال بل أعمانا .

22- يا ابن آدم فرح الخطيئة اليوم قليل، وحزنها في غد طويل، ما دام المؤمن في نور التقوى، فهو يبصر طريق الهدى، فإذا أطبق ظلام الهوى عدم النور .

23- انتبه الحسن ليلة فبكى، فضج أهل الدار بالبكاء فسألوه عن حاله فقال : ذكرت ذنباً فبكيت ! يا مريض الذنوب ما لك دواء كالبكاء .

24- يا من عمله بالنفاق مغشوش، تتزين للناس كما يُزين المنقوش، إنما يُنظر إلى الباطن لا إلى النقوش، فإذا هممت بالمعاصي فاذكر يوم النعوش، وكيف تُحمل إلى قبر بالجندل مفروش .

25- ألك عمل إذا وضع في الميزان زان ؟ عملك قشر لا لب، واللب يُثقل الكفة لا القشر .

26- رحم الله أعظما ًنصبت في الطاعة وانتصبت، جن عليها الليل فلما تمكن وثبت، وكلما تذكرت جهنم رهبت وهربت، وكلما تذكرت ذنوبها ناحت عليها وندبت .

27- يا هذا لا نوم أثقل من الغفلة، ولا رق أملك من الشهوة، ولا مصيبة كموت القلب، ولا نذير أبلغ من الشيب .

28- إلى كم أعمالك كلها قباح، اين الجد إلى كم مزاح، كثر الفساد فأين الصلاح، ستفارق الأرواح الأجساد إما في غدو وإما في رواح، وسيخلو البلى بالوجوه الصباح، أفي هذا شك أم الأمر مزاح .

29- فليلجأ العاصي إلى حرم الإنابة، وليطرق بالأسحار باب الإجابة، فما صدق صادق فرُد، ولا أتى الباب مخلص فصُد، وكيف يُرد من استُدعي ؟ وإنما الشأن في صدق التوية .

30- إخواني : الأيام مطايا بيدها أزمة ركبانها، تنزل بهم حيث شاءت، فبينا هم على غواربها ألقــتهم فوطئتهم بمناسمها .

31- النظر النظر إلى العواقب، فإن اللبيب لها يراقب، أين تعب من صام الهواجر ؟ وأين لذة العاصي الفاجر ؟ فكأن لم يتعب من صابر اللذات، وكان لم يلتذ من نال الشهوات .

32- حبس بعض السلاطين رجلاً زماناً طويلا ثم أخرجه فقال له : كيف وجدت محبسك ؟ قال : ما مضى من نعيمك يوم إلا ومضى من بؤسي يوم، حتى يجمعنا يوم .

33- جبلت القلوب على حب من أحسن إليها، فوا عجباً ممن لم ير محسناً سوى الله عز وجل كيف لا يميل بكليته إليه .

34- إحذر نفار النعم فما كل شارد بمردود، إذا وصلت إليك أطرافها فلا تُنفر أقصاها بقلة الشكر .

35- اجتمعت كلمة إلى نظرة على خاطر قبيح وفكرة، في كتاب يًحصي حتى الذرة، والعصاة عن المعاصي في سكرة، فجنو من جِنى ما جنوا، ثمار ما قد غرسوه .

36- يا هذا ! ماء العين في الأرض حياة الزرع، وماء العين على الخد حياة القلب .

37- يا طالب الجنة ! بذنب واحد أُخرج أبوك منها، أتطمع في دخولها بذنوب لم تتب عنها ! إن امرأً تنقضي بالجهل ساعاته، وتذهب بالمعاصي أوقاته، لخليق أن تجري دائماً دموعه، وحقيق أن يقل في الدجى هجوعه .

38- أعقل الناس محسن خائف، وأحمق الناس مسئ آمن .

39- لا يطمعن البطال في منازل الأبطال، إن لذة الراحة لا تنال بالراحة، من زرع حصد ومن جد وجد، فالمال لا يحصل إلا بالتعب، والعلم لا يُدرك إلا بالنصب، واسم الجواد لا يناله بخيل، ولقب الشجاع لا يحصل إلا بعد تعب طويل .

40- كاتبوا بالدموع فجائهم اللطف جواب، اجتمعت أحزان السر على القلب فأوقد حوله الأسف وكان الدمع صاحب الخبر فنم .

41- كيف يفرح بالدنيا من يومه يهدم شهره، وشهره يهدم سنته، وسنته تهدم عمره، كيف يلهو من يقوده عمره إلى أجله، وحياته على موته .

42- إخواني : الدنيا في إدبار، وأهلها منها في استكثار، والزارع فيها غير التقى لا يحصد إلا الندم .

43- ويحك ! أنت في القب محصور إلى أن ينفخ في الصور، ثم راكب أو مجرور، حزين أو مسرور، مطلق أو مأسور، فما هذا اللهو والغرور !

44- بأي عين تراني يا من بارزني وعصاني، بأي وجه تلقاني، يا من نسي عظمة شاني، خاب المحجوبون عني، وهلك المبعدون مني .

45- يا هذا زاحم باجتهادك المتقين، وسر في سرب أهل اليقين، هل القوم إلا رجال طرقوا باب التوفيق ففتح لهم، وما نياس لك من ذلك .

46- ألا رُب فرح بما يؤتى قد خرج اسمه مع الموتى، ألا رُب معرض عن سبيل رشده، قد آن أوان شق لحده، ألا رُب ساع في جمع حطامه، قد دنا تشتيت عظامه، ألا رُب مُجد في تحصيل لذاته، قد آن خراب ذاته .

47- يا مضيعاً اليوم تضييعه أمس، تيقظ ويحك فقد قتلت النفس، وتنبه للسعود فإلى كم نحس، واحفظ بقية العمر، فقد بعت الماضي بالبخس .

48- عينك مطلقة في الحرام، ولسانك منبسط في الآثام، ولأقدامك على الذنوب إقدام، والكل مثبت في الديوان .

49- كانوا يتقون الشرك والمعاصي، ويجتمعون على الأمر بالخير والتواصي، ويحذرون يوم الأخذ بالأقدام والنواصي، فاجتهد في لحاقهم أيها العاصي، قبل أن تبغتك المنون .

50- أذبلوا الشفاه يطلبون الشفاء بالصيام، وأنصبوا لما انتصبوا الأجساد يخافون المعاد بالقيام، وحفظوا الألسنة عما لا يعني عن فضول الكلام، وأناخوا على باب الرجاء في الدجى إذا سجى الظلام، فأنشبوا مخاليب طمعهم في العفو، فإذا الأظافير ظافرة .

51- يا مقيمين سترحلون، يا غافلين عن الرحيل ستظعنون، يا مستقرين ما تتركون، أراكم متوطنين تأمنون المنون .

52- وعظ أعرابي ابنه فقال : أي بني إنه من خاف الموت بادر الفوت، ومن لم يكبح نفسه عن الشهوات أسرعت به التبعات، والجنة والنار أمامك .

53- يا له من يوم لا كالأيام، تيقظ فيه من غفل ونام، ويحزن كل من فرح بالآثام، وتيقن أن أحلى ما كان فيه أحلام، واعجباً لضحك نفس البكاء أولى بها .

54- إن النفس إذا أُطمعت طمعت، وإذا أُقنعت باليسير قنعت، فإذا أردت صلاحها فاحبس لسانها عن فضول كلامها، وغُض طرفها عن محرم نظراتها، وكُف كفها عن مؤذي شهواتها، إن شئت أن تسعى لها في نجاتها .

55- علامة الاستدراج : العمى عن عيوب النفس، ما ملكها عبد إلا عز، وما ملكت عبداً غلا ذل .

56- ميزان العدل يوم القيامة تبين فيه الذرة، فيجزى العبد على الكلمة قالها في الخير، والنظرة نظرها في الشر، فيا من زاده من الخير طفيف، احذر ميزان عدل لا يحيف .

57- سمع / سليمان بن عبد الملك صوت الرعد فانزعج، فقال له / عمر بن عبد العزيز : يا أمير المؤمنين هذا صوت رحمته فكيف بصوت عذابه ؟

58- يا من أجدبت أرض قلبه، متى تهب ريح المواعظ فتثير سحاباً، فيه رعود وتخويف، وبروق وخشية، فتقع قطرة على صخرة القلب فيتروى ويُنبت .

59- قال بعض السلف : إذا نطقت فاذكر من يسمع، وإذا نظرت فاذكر من يرى، وإذا عزمت فاذكر من يعلم .

60- قال / سفيان الثوري يوماً لأصحابه : أخبروني لو كان معكم من يرفع الحديث إلى السلطان أكنتم تتكلمون بشيء ؟ قالوا : لا، قال : فإن معكم من يرفع الحديث إلى الله عز وجل .

61- كلامك مكتوب، وقولك محسوب، وأنت يا هذا مطلوب، ولك ذنوب وما تتوب، وشمس الحياة قد أخذت في الغروب فما أقسى قلبك من بين القلوب . هذا والله سبحانه وتعالى أعلا وأعلم وجل وأحكم وهو يحفظكم ويرعاكم منقول بتصرف مع خالص التحية وأطيب الأمنيات وأنتم سالمون وغانمون والسلام .


 
التوقيع



رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-01-2010, 09:56 PM
الدولة :  ¬°•|[ نجد أم المجد العذية ]|•°¬
هواياتي :  الخيل والجيش
خيال الغلباء is on a distinguished road
الصورة الرمزية خيال الغلباء
خيال الغلباء خيال الغلباء غير متواجد حالياً
 
Lightbulb من شاعرات العرب الخنساء السلمية رحمها الله

بسم الله الرحمن الرحيم

إخواني الكرام الأفاضل / أعضاء ومتصفحي منتديات قبيلة سبيع ابن عامر الغلباء الرئيسية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : فإن من أشعر نساء العرب المسلمين الخنساء وهي / تماضر بنت عمرو بن الحرث بن الشريد السلمية، المعروفة باسم الخنساء بنت عمرو ( 575 - 664 ) كانت شاعرة رثاء في عصر الجاهلية لقبت بهذا الإسم بسبب ارتفاع أرنبتي أنفها تزوجت من ابن عمها / رواحة بن عبدالعزيز السلمي، ثم من / مرداس بن أبي عامر السلمي عاشت أيضاً في عصر الإسلام، وأسلمت بعد ذلك وفي عام 612، قتل / هاشم و / دريد ابنا حرملة أخاها / معاوية فقامت / الخنساء بتحريض أخيها الأصغر / صخر بالثأر، واستطاع الأخير قتل / دريد انتقاماً لأخيه، ولكنه أصيب وتوفي في عام 615 وقيل : أن / الخنساء أصيبت بالعمى من شدة بكائها على موت أخيها ومع قدوم عصر الإسلام، حرضت أبناءها الأربعة من / مرداس بن أبي عامر السلمي وهم عمرة وعمرو ومعاوية ويزيد على الجهاد، وقد استشهدوا جميعاً في معركة القادسية وتعد / الخنساء من أشهر شعراء الجاهلية، وقد قامت بكتابة الشعر خصوصاً بعد رحيل أخويها وطغى على شعرها الحزن والأسى والفخر والمدح قال عنها / النابغة الذبياني : " الخنساء أشعر الجن والإنس " وعلى الرغم من أنها كانت شاعرة متمكنة من اللغة لها قصائد كثيرة إلا أن شهرة / الخنساء قد ذاعت وانتشر صيتها في كل مكان من خلال مراثيها لأخيها / صخر التي ذاعت وتداولها الناس في الجاهلية و / صخر هو أخو الخنساء من أبيها، وبرغم أنه كان لها أخ شقيق قد قتل قبل / صخر – وهو شقيقها / معاوية بن عمرو الذي رثته أيضا كان / صخر هو أحب إخوة / الخنساء إلى قلبها - حيث كان حليماً جوداً محبوباً بين أبناء العشيرة، وكان يقف دائما إلى جانبها يمد لها يد العون ويرعاها ولما قتل أخوها / صخر ظلت ترثيه، وذاع صيت مرثيتها أو بكائيتها بين العرب حيث أصبحت مرثيتها الحزينة الأكثر تداولا من باقي أشعارها وحينما علمت ببعثة النبي الأكرم / محمد صلى الله عليه وسلم - قدمت على النبي صلى الله عليه وسلم مع قومها بني سليم فأسلمت معهم وقيل : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعجب بشعرها ولعل موقفها يوم القادسية لخير دليل على صبرها وثباتها وحسن إيمانها، فقد خرجت في هذه المعركة مع المسلمين في عهد / عمر رضي الله عنه ومعها أبناؤها الأربعة، وهناك، وقبل بدء القتال أوصتهم فقالت : يا بني لقد أسلمتم طائعين، وهاجرتم مختارين، ووالله الذي لا إله إلا هو إنكم بنو امرأة واحدة، ما خنت أباكم، ولا فضحت خالكم إلى أن قالت : فإذا أصبحتم غداً إن شاء الله سالمين، فاغدوا إلى قتال عدوكم مستبصرين، وبالله على أعدائه مستنصرين، فإذا رأيتم الحرب قد شمرت عن ساقها، وجعلت ناراً على أوراقها، فتيمموا وطيسها، وجالدوا رئيسها عند احتدام خميسها، تظفروا بالغنم والكرامة في دار الخلد والمقامة وعندما دارت المعركة استشهد أولادها الأربعة واحداً بعد واحد، وحينما بلغ / الخنساء خير مقتل أبنائها الأربعة قالت : ( الحمد لله الذي شرفني بقتلهم، وأرجو من ربي أن يجمعني بهم في مستقر رحمته ) وقد سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم لفظة اليرنا اسما للحنا من أم المؤمنين / عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما وأرضاهما فسألها ممن سمعتيها فقالت : من / الخنساء فأقرها الرسول صلى الله عليه وسلم ماتت / الخنساء رضي الله عنها مع مطلع خلافة / عثمان بن عفان رضي الله عنه وأرضاه ومن أجمل قصائدها :-
قَذىً بِعَينِكِ أَم بِالعَينِ عُوّارُ = أَم ذَرَفَت إِذ خَلَت مِن أَهلِها الدار
كَأَنَّ عَيني لِذِكراهُ إِذا خَطَرَت = فَيضٌ يَسيلُ عَلى الخَدَّينِ مِدرارُ
تَبكي لِصَخرٍ هِيَ العَبرى وَقَد وَلَهَت = وَدونَهُ مِن جَديدِ التُربِ أَستارُ
تَبكي خُناسٌ فَما تَنفَكُّ ما عَمَرَت = لَها عَلَيهِ رَنينٌ وَهيَ مِفتارُ
تَبكي خُناسٌ عَلى صَخرٍ وَحُقَّ لَها = إِذ رابَها الدَهرُ إِنَّ الدَهرَ ضَرّارُ
لا بُدَّ مِن ميتَةٍ في صَرفِها عِبَرٌ = وَالدَهرُ في صَرفِهِ حَولٌ وَأَطوارُ
قَد كانَ فيكُم أَبو عَمروٍ يَسودُكُمُ = نِعمَ المُعَمَّمُ لِلداعينَ نَصّارُ
صُلبُ النَحيزَةِ وَهّابٌ إِذا مَنَعوا = وَفي الحُروبِ جَريءُ الصَدرِ مِهصارُ
يا صَخرُ وَرّادَ ماءٍ قَد تَناذَرَهُ = أَهلُ المَوارِدِ ما في وِردِهِ عارُ
مَشى السَبَنتى إِلى هَيجاءَ مُعضِلَةٍ = لَهُ سِلاحانِ أَنيابٌ وَأَظفارُ
وَما عَجولٌ عَلى بَوٍّ تُطيفُ بِهِ = لَها حَنينانِ إِعلانٌ وَإِسرارُ
تَرتَعُ ما رَتَعَت حَتّى إِذا اِدَّكَرَت = فَإِنَّما هِيَ إِقبالٌ وَإِدبارُ
لا تَسمَنُ الدَهرَ في أَرضٍ وَإِن رَتَعَت = فَإِنَّما هِيَ تَحنانٌ وَتَسجارُ
يَوماً بِأَوجَدَ مِنّي يَومَ فارَقَني = صَخرٌ وَلِلدَهرِ إِحلاءٌ وَإِمرارُ
وَإِنَّ صَخراً لَوالِينا وَسَيِّدُنا = وَإِنَّ صَخراً إِذا نَشتو لَنَحّارُ
وَإِنَّ صَخراً لَمِقدامٌ إِذا رَكِبوا = وَإِنَّ صَخراً إِذا جاعوا لَعَقّارُ
وَإِنَّ صَخراً لَتَأتَمَّ الهُداةُ بِهِ = كَأَنَّهُ عَلَمٌ في رَأسِهِ نارُ
جَلدٌ جَميلُ المُحَيّا كامِلٌ وَرِعٌ = وَلِلحُروبِ غَداةَ الرَوعِ مِسعارُ
حَمّالُ أَلوِيَةٍ هَبّاطُ أَودِيَةٍ = شَهّادُ أَندِيَةٍ لِلجَيشِ جَرّارُ
نَحّارُ راغِيَةٍ مِلجاءُ طاغِيَةٍ = فَكّاكُ عانِيَةٍ لِلعَظمِ جَبّارُ
فَقُلتُ لَمّا رَأَيتُ الدَهرَ لَيسَ لَهُ = مُعاتِبٌ وَحدَهُ يُسدي وَنَيّارُ
لَقَد نَعى اِبنُ نَهيكٍ لي أَخا ثِقَةٍ = كانَت تُرَجَّمُ عَنهُ قَبلُ أَخبارُ
فَبِتُّ ساهِرَةً لِلنَجمِ أَرقُبُهُ = حَتّى أَتى دونَ غَورِ النَجمِ أَستارُ
لَم تَرَهُ جارَةٌ يَمشي بِساحَتِها = لِريبَةٍ حينَ يُخلي بَيتَهُ الجارُ
وَلا تَراهُ وَما في البَيتِ يَأكُلُهُ = لَكِنَّهُ بارِزٌ بِالصَحنِ مِهمارُ
وَمُطعِمُ القَومِ شَحماً عِندَ مَسغَبِهِم = وَفي الجُدوبِ كَريمُ الجَدِّ ميسارُ
قَد كانَ خالِصَتي مِن كُلِّ ذي نَسَبٍ = فَقَد أُصيبَ فَما لِلعَيشِ أَوطارُ
مِثلَ الرُدَينِيِّ لَم تَنفَذ شَبيبَتُهُ = كَأَنَّهُ تَحتَ طَيِّ البُردِ أُسوارُ
جَهمُ المُحَيّا تُضيءُ اللَيلَ صورَتُهُ = آباؤُهُ مِن طِوالِ السَمكِ أَحرارُ
مُوَرَّثُ المَجدِ مَيمونٌ نَقيبَتُهُ = ضَخمُ الدَسيعَةِ في العَزّاءِ مِغوارُ
فَرعٌ لِفَرعٍ كَريمٍ غَيرِ مُؤتَشَبٍ = جَلدُ المَريرَةِ عِندَ الجَمعِ فَخّارُ
في جَوفِ لَحدٍ مُقيمٌ قَد تَضَمَّنَهُ = في رَمسِهِ مُقمَطِرّاتٌ وَأَحجارُ
طَلقُ اليَدَينِ لِفِعلِ الخَيرِ ذو فَجرٍ = ضَخمُ الدَسيعَةِ بِالخَيراتِ أَمّارُ
لَيَبكِهِ مُقتِرٌ أَفنى حَريبَتَهُ = دَهرٌ وَحالَفَهُ بُؤسٌ وَإِقتارُ
وَرِفقَةٌ حارَ حاديهِم بِمُهلِكَةٍ = كَأَنَّ ظُلمَتَها في الطِخيَةِ القارُ
أَلا يَمنَعُ القَومَ إِن سالوهُ خُلعَتَهُ = وَلا يُجاوِزُهُ بِاللَيلِ مُرّارُ

ومن شاعرات العرب / الخرنق بنت بدر بن هفان من بني ضبيعة ( 520-600م ) وهي قريبة لــ / طرفة بن العبد، وهي أقدم شاعرات الرثاء و / سعدى بنت الشمردل الجهنيه، وهي قبيل الإسلام بمدة وجيزة و / الدعجاء بنت وهب من بني باهله عاشت في النصف الثاني من القرن السادس ولها قصائد في الأصمعيات والأمالي و / الخنساء وهي / تماضر بنت عمرو من بني سليم، ولدت ما بين 580 م 590 م وتوفيت في أواخر خلافة / عثمان، وفدت على الرسول – صلى الله عليه وسلم – وأسلمت، وهي أشعر شاعرات العرب، ولها ديوان و / جنوب بنت عجلان من بني عامر بن كاهل من هذيل عاشت قبل الإسلام، ولها مرثيات عديده، وهي مذكورة ضمن ديوان الهذليين و / عاتكه بنت زيد بن عمرو من بني عدي من قريش، وأبوها / زيد بن عمرو، زوجها / عبدالله بن أبي بكر، ثم / عمر بن الخطاب، وبعد وفاته تزوجت / الزبير بن العوام، ولها ديوان و / حسانة التميمية ( 180هـ 283هـ ) و / لبنى كاتبة الحاكم المستنصر توفيت 374هـ و / عائشة بنت أحمد قادم القرطبية، اشتهرت بالمدح توفيت 400 هـ و / مريم بنت أبي يعقوب الأنصاري الشبلي – من أهل أشبيلية توفيت 419 هـ و / صفيه بنت عبدالله الّربي توفيت 417 هـ و / الغسانية البجانية من أهل بجّانة اشتهرت بالمدح في الأندلس و / ليلى الأخيلية العامرية كانت زمن الخلافة الأموية، وهي شاعرة مجيدة و / عمرة بنت مرداس بن أبي عامر و / عائشة بنت الخليفة العباسي المهدي وهناك شاعرات كثر في تاريخ الأدب العربي، ولكن هؤلاء الشاعرات هنّ الأشهر شعرا وذكرا ومما ألف من الكتب في أشعار النساء، بعد ( أشعار الجواري ) لــ / المفجع البصري المتوفى سنة 327هـ و ( الإماء الشواعر ) لــ / أبي الفرج الأصفهاني المتوفى سنة 356هـ ويضم الكتاب تراجم 38 شاعرة، يمتاز الكتاب بإنفراده بذكر الكثير من الأخبار والأشعار، سيما شعر النساء الخارجيات ومن المؤلفات الحديثة كتاب شاعرات من البادية للشيخ / عبدالله بن رداس العلوي الحربي . هذا والله يحفظكم ويرعاكم منقول بتصرف مع خالص التحية وأطيب الأمنيات وأنتم سالمون وغانمون والسلام .


 
التوقيع



رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-08-2010, 07:06 PM
الدولة :  ¬°•|[ نجد أم المجد العذية ]|•°¬
هواياتي :  الخيل والجيش
خيال الغلباء is on a distinguished road
الصورة الرمزية خيال الغلباء
خيال الغلباء خيال الغلباء غير متواجد حالياً
 
Lightbulb أشارت بطرف العين خيفة أهلها = إشارة محزون (ن) ولم تتكلمِ

بسم الله الرحمن الرحيم

إخواني الكرام الأفاضل / أعضاء ومتصفحي منتديات قبيلة سبيع بن عامر الغلباء الرئيسية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : فإن هذه القصيدة المشهورة من عيون الغزل في الشعر العربي الفصيح تنسب لــ / يزيد بن معاوية كما تنسب أيضاً لابنه / خالد بن يزيد ومنها قوله :-
خذوا بدمي ذات الوشاح فإنني= رأيتُ بعيني في أناملها دمي
أغار عليها من أبيها وأمها =ومن خطوة المسواك إن دار في الفم ِ
أغار على أعطافها من ثيابها= إذا ألبستها فوق جسم منعم ِ
وأحسد أقداحا تقبلُ ثغرها =إذا أوضعتها موضع المزج ِفي الفم ِ
خذوا بدمي منها فإني قتيلها= فلا مقصدي إلا تقوتو تنعمي
ولا تقتلوها إن ظفرتم بقتلها =ولكن سلوها كيف حل لها دمي
وقولوا لها يا منية النفس أنني= قتيل الهوى والعشق لو كنتِ تعلمي
ولا تحسبوا أني قتلت بصارم= ولكن رمتني من رباها بأسهم ِ
لها حكم لقمـان وصـورة يوسـف= ونغـمـه داود وعـفـه مـريـم ِ
ولي حزن يعقوب ووحشـه يونـس= وآلام أيـــوب وحـســرة آدم ِ
ولو قبـل مبكاهـا بكيـت صبابـة= لكنت شفيت النفـس قبـل التنـدم ِ
ولكن بكت قبلي فهيجني البكـاء= بكاهـا فكـان الفضـل للمتـقـدم ِ
بكيت على من زين الحسن وجههـا= وليس لها مثـل بعـرب وأعجمـي
مدنيـة الألحـاظ مكيـة الحشـى= هلاليـة العينيـن طائيـة الـفـم ِ
وممشوطة بالمسك قد فاح نشرهـا= بثغـر كـأن الـدر فيـه منـظـم ِ
أشارت بطرف العين خيفـة أهلهـا= إشـارة محـزون ٍِ ولــم تتكـلـم ِ
فأيقنت أن الطرف قد قـال مرحبـا =وأهـلا وسهـلا بالحبيـب المتيـم ِ
فوالله لـولا الله والخـوف والرجـا= لعانقتهـا بيـن الحطيـم ِ وزمـزم ِ
وقبلتهـا تسعـا وتسعيـن قبـلـة ً= فراقـة ًبالكـف ِ والـخـدِ والـفـم ِ
ووسدتهـا زنـدي وقبلـت ثغرهـا =وكانت حلالا لي ولو كنـت محـرم ِ
ولمـا تلاقينـا وجــدت بنانـهـا =مخضبـه تحكـي عصـارة عنـدم ِ
فقلت خضبت الكف بعـدي أهكـذا= يكـون جـزاء المستهـام ِ المتيـم ِ
فقالت وأبدت في الحشى حر الجوى= مقاله من فـي القـول لـم يتبـرم ِ
وعيشـك ما هـذا خضـاباً عرفتـهُ= فلا تكُ بالبهتان ِ والـزور مسلمي
ولكننـي لمـا رأيـتـك نائياً وقد= كنت كفي في الحياة ومعصمـي
بكيت دما يـوم النـوى فمسحتـهُ =بكفي فاحمرت بناني من دمي

هذا والله يحفظكم ويرعاكم منقول مع خالص التحية وأطيب الأمنيات وأنتم سالمون وغانمون والسلام .


 
التوقيع



رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-10-2010, 01:47 AM
الدولة :  ¬°•|[ نجد أم المجد العذية ]|•°¬
هواياتي :  الخيل والجيش
خيال الغلباء is on a distinguished road
الصورة الرمزية خيال الغلباء
خيال الغلباء خيال الغلباء غير متواجد حالياً
 
Post

بسم الله الرحمن الرحيم

إخواني الكرام / أعضاء ومتصفحي منتديات قبيلة سبيع بن عامر الغلباء الرئيسية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : إليكم هذه القصيدة التي قيلت : في أميرة نجدية بارعة الجمال نذرت ألا تتزوج إلا فتى يُرضيها شِعره شعر / علي بن جَبَلَةَ العَكوُّك :-
هل بالطلولِ لِســــــــــــــــــــــائلٍ رَدُّ=أمْ هل لها بِتكَـــــــــــــــــــــــلُّمٍ عَهْدُ
دَرَسَ الجــــــديدُ جَــــــــديدَ مَعْهَدِها=فَكَـــــــــأنَّما هِــــــــــــــيَ رَيْطَةٌ جَرْدُ
مِنْ طُولِ مَا تَبكـــــــــي الغُيومُ على=عَرَصــــــــــــــــــــــاتِها وَيُقَهْقِهُ الرَّعْدُ
فَوَقَفْتُ أســـــــــــــــــألها وليس بِها=إلا المها ونَقَـــــــــــــــــــــــــــانقٌ رُبْدُ
فَتَناثرتْ دُرَرُ الشُّــــــــــــــــؤونِ على=خـــــــــــــــــــــــدي كما يتناثرُ العِقْدُ
لَهفي على دَعْـــــــــــدٍ وما خُلِقَتْ=إلا لِطُـــــــــــــــــــــــــولِ تَلَهُّفِي دَعْدُ
بيضاءُ قدْ لَبِسَ الأديمُ أديــــــــــــــ=ــــــــمَ الحُســــــــــنِ فهو لِجِلدها جِلدُ
وَيُزِينُ فوديها إذا حَسَـــــــــــــــــــرتْ=ضَافي الغَــــــــــــــــــدَائرِ فَاحِمٌ جَعْدُ
فالوجـــــــه مثل الصــــــــــبحِ مُبيضٌ=والشَــــــــــــــــعـْرُ مِثلُ الليلِ مُسْودُّ
ضِدانِ لما اســــــــــــتُجْمِعا حَسُنا =والضِّدُّ يُظهِرُ حُسْـــــــــــــــــنَهُ الضِّدُّ!
وَجَبينها صَـــــــــــــــــــــلْتٌ وَحَاجِبُها=شَخْتُ المَخَـــــــــــــــــــطِّ أزجُّ مُمْتَدُّ
فكأنها وســـــــــــــــــنى إذا نَظَرَتْ =أو مُدْنَفٌ لما يُفِــــــــــــــــــــــــقْ بَعْدُ
بِفُـــــــــــتـــــورِ عَــــــيْنٍ ما بِها رَمَدٌ =وبِها تُداوى الأعـــــــــــــــــــينُ الرُمْدُ
وَتُريكَ عِـــــــــــــــــــــــرْنيناً به شَمَمٌ=أقنى وَخَــــــــــــــــــــــــــداً لَوْنُهُ وَرْدُ
وَتُجِيلُ مِسْـــــــــــــــوَاك الأراكِ على=رَتْلٍ كأنَّ رُضَـــــــــــــــــــــــــابَهُ شَهْدُ
والجِـــــــــيدُ منها جِــــــــــــيدُ جازِئةٍ=تَعْطُو إذا ما طـــــــــــــــــــــالها المَرْدُ
وكأنما سُـــــــــــــــــــــــقـِيَتْ تَرائِبها=والنحـــــــــــــــــــــرُ ماءَ الوردِ إذ تَبْدو
والمِعصــــــــــــــــمان فما يُرى لهما =مِنْ نِعْمَةٍ وَبَضَـــــــــــــــــــــــاضَةٍ زَنْدُ
ولها بَـــــــــنــــــانٌ لـــــــــــو أردْتَ له=عَقْداً بِكَفِّك أمْـــــكَـــــــــــــــنَ العَقْدُ
وَبِصَـــــــــــــــــــــدْرِها حُقّانِ خِلْتَهُما=كــــــــافــــورتينِ عَــــــلاهُــــــــما نَدُّ
والبطـــــــنُ مَطــــــــــويٌّ كما طُوِيتْ=بِيـــــــضُ الرِّيـــــــــــــاطِ يَزِينُها المَلْدُ
وبِخَصْـــــــــــــــــــــــــرِها هَيَفٌ يُزَيِّنُهُ=فإذا تنوءُ يَكــــــــــــــــــــــــــــادُ يَنْقدُ
والتف فَخْـــــــــــــــــــــذَاها وَفَوقَهُمَا=كَفَلٌ يُجــــــــــــــاذِبُ خَصْرَها نَهْدُ
فَقِـــيامُــــــــــــــــها مَثْنى إذا نَهَضَتْ=مِنْ ثِقْلِهِ وَقُـــعُــــودُهــــــــــــــــا فَرْدُ
ما شَــــــــــــــــــــــانَها طُولٌ ولا قِصَرٌ=في خَلقِها فَقِـــــــــــــــــــوَامُها قَصْدُ
إن لم يكنْ وَصْــــــــــــــــــلٌ لديكِ لنا=يشفي الصـــــــــــــــبابةَ فليكنْ وَعْدُ
قدْ كانَ أورقَ وَصْـــــــــــــــــلُكُمْ زمناً=فذوى الوِصَــــــــــــــــالُ وأورقَ الصَّدُ
لله أشـــــــــــــــــــــــواقي إذا نَزَحتْ=دارٌ بِنا وَنـــــــــــــــــــــــــأى بِكُمْ بُعْدُ
إن تُتْهِــــــمـي فَتِهـــــــــــامَةٌ وطني=أو تُنجِدي إن الهـــــــــــــــــــوى نَجْدُ
وزَعَمْتِ أنكَ تُضْـــــــــــــــــــمـِرين لنا=وُدّاً فَهَـــــــــــــــــــــــــــلاَّ يَنْفَعُ الودُّ
وإذا المُحِبُّ شـــــــــــكا الصُّدُودَ ولم=يُعْطَفْ عليه فَقَـــــــــــــــــــــتْلُهٌ عَمْدُ

هذا والله يحفظكم ويرعاكم منقول مع خالص التحية وأطيب الأمنيات وأنتم سالمون وغانمون والسلام .



 
التوقيع



رد مع اقتباس
  #9  
قديم 04-11-2010, 02:15 AM
الدولة :  ¬°•|[ نجد أم المجد العذية ]|•°¬
هواياتي :  الخيل والجيش
خيال الغلباء is on a distinguished road
الصورة الرمزية خيال الغلباء
خيال الغلباء خيال الغلباء غير متواجد حالياً
 
Post

بسم الله الرحمن الرحيم

إخواني الكرام الأفاضل / أعضاء ومتصفحي منتديات قبيلة سبيع ابن عامر الغلباء الرئيسية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : فإن من طرائف من التاريخ : حكي أن / خالد بن الوليد لما توجه من الحجاز إلى أطراف العراق دخل عليه / عبد المسيح بن عمرو بن نفيلة، فقال له / خالد : أين أقصى أثرك ؟ قال : ظهر أبي، قال : ومن أين خرجت ؟ قال : من بطن أمي، قال : علام أنت ؟ قال : على الأرض، قال : فيم أنت ؟ قال : في ثيابي، قال : فمن أين أقبلت ؟ قال : من خلفي، قال : وأين تريد ؟ قال : أمامي، قال : ابن كم أنت ؟ قال : ابن رجل واحد، قال : أتعقل ؟ قال : نعم وأقيَّد، قال : أحرب أنت أم سلم ؟ قال : سلم، قال : فما بال الحصون ؟ قال : بنيناها لسفيه حتى يجئ حليم فينهاه .

الحجاج مع امرأة خارجية : قال / الحجاج لــ / امرأة من الخوارج : اقرأي شيئاً من القرآن فقرأت : { إِذَا جَاء نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ، وَرَأَيْتَ النَّاسَ ( يخرجون ) من دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً } فقال : ويحك ( يدخلون ) !! قالت : ذلك في عهد أسلافك، وأما في عهدك فيخرجون .

أخرج متاعك إلى الطريق : عن / أبي هريرة رضي الله عنه قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يشكو جاره، فقال : اذهب فاصبر، فأتاه مرتين أو ثلاثاً، فقال : اذهب فاطرح متاعك في الطريق، فطرح متاعه في الطريق، فجعل الناس يسألونه فيخبرهم خبره، فجعل الناس يلعنونه : فعل الله به وفعل وفعل، فجاء إليه جاره فقال له : ارجع لا ترى مني شيئاً تكرهه .

إنك لا ترضاها : عن / زيد بن أسلم قال : قدمت على / عمر بن الخطاب حلل من اليمن فقسمها بين الناس فرأى فيها حلة رديئة فقال : كيف أصنع بهذه إذا أعطيتها أحداً لم يقبلها إذا رأى هذا العيب فيها ؟ قال : فأخذها فطواها فجعلها تحت مجلسه، وأخرج طرفها ووضع الحلل بين يديه فجعل يقسم بين الناس، قال : فدخل / الزبير بن العوام وهو على تلك الحال، قال : فجعل ينظر إلى تلك الحلة، فقال له : ما هذه الحلة ؟ قال / عمر : دع هذه عنك، قال : ما هي ؟ ما هي ؟ ما شأنها ؟ قال : دعها عنك، قال : فأعطنيها، قال : إنك لا ترضاها، قال : بلى قد رضيتها، فلما توثق منه واشترط عليه أن يقبلها ولا يردها رمى بها إليه، فلما أخذها / الزبير ونظر إليها إذا هي رديئة، فقال : لا أريدها، فقال / عمر : هيهات، قد فرغت منها فأجازها عليه، وأبى أن يقبلها منه .

أخوك لأبيك وأمك : قال / ابن الجوزي : استأذن رجل على / معاوية فقال لــ / الحاجب : قل له على الباب أخوك لأبيك وأمك، فقال له : ما أعرف هذا، ائذن له !! فدخل فقال له : أي الإخوة أنت ؟ قال : ابن آدم وحواء، فقال : يا غلام، اعطه درهماً، فقال : تعطي أخاك لأبيك وأمك درهماً !! فقال : لو أعطيت كل أخ لي من آدم وحواء ما بلغ إليك هذا .

أنا أشهد أنك قد بايعته : روي أن النبي صلى الله عليه وسلم ابتاع فرساً من أعرابي فاستتبعه النبي صلى الله عليه وسلم ليقضيه ثمن فرسه، فأسرع النبي صلى الله عليه وسلم المشي وأبطأ الأعرابي، فطفق رجال يعترضون الأعرابي فيساومون بالفرس لا يشعرون أن النبي صلى الله عليه وسلم ابتاعه، حتى زاد بعضهم الأعرابي في السوم على ثمن الفرس الذي ابتاعه به النبي صلى الله عليه وسلم فنادى الأعرابي النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إن كنت مبتاعاً هذا الفرس فابتعه وإلا بعته، فقام النبي صلى الله عليه وسلم حين سمع نداء الأعرابي فقال : أو ليس قد ابتعته منك ؟! قال الأعرابي : لا، والله ما بعتك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : بلى قد ابتعته منك، فطفق الناس يلوذون بالنبي صلى الله عليه وسلم والأعرابي وهما يتراجعان، فطفق الأعرابي يقول : هلم شهيداً يشهد أني بايعتك، فمن جاء من المسلمين قال للأعرابي : ويلك النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن ليقول إلا حقاً، حتى جاء / خزيمة فاستمع لمراجعة النبي صلى الله عليه وسلم ومراجعة الأعرابي، فطفق الأعرابي يقول : هلم شهيدا يشهد أني بايعتك، قال / خزيمة : أنا أشهد أنك قد بايعته، فأقبل النبي صلى الله عليه وسلم على / خزيمة فقال : بم تشهد، فقال : بتصديقك يا رسول الله فجعل النبي صلى الله عليه وسلم شهادة / خزيمة شهادة رجلين .

مكر أعرابي : عن / عيسى بن عمر قال : وُلِّي أعرابي البحرين، فجمع يهودها وقال : ما تقولون في / عيسى بن مريم ؟ قالوا : نحن قتلناه وصلبناه قال : فقال الأعرابي : لا جرم، فهل أديتم دِيَتَهُ ؟ قالوا : لا. فقال : والله لا تخرجون من عندي حتى تؤدوا إليَّ دِيَتَهُ، فما خرجوا حتى دفعوها إليه .

وقال بعضهم : طلبت الراحة لنفسي فلم أجد لها أروح من ترك مالا يعنيها وتوحشت في البرية فلم أر وحشة أكبر من قرين السوء وغالبت الأقران فلم أر قريناً أغلب للرجل من المرأة السوء ونظرت إلى كل ما القوي يكسره فلم أر شيئاً أذل له ولا أكسر من الفاقة وقوله هذا قليل في محتواه عظيم في فائدته قال رئيس تحرير صحافة نجد الشاعر الكبير / حميدان الشويعر :-
النعمة خمر جياش = ما يعطاها كود وثقة
والجوع إخديديم أجواد= ودك ياطا كل زنقه

اختلف الكثيرون في أروع ما كتب في الغزل منذ القدم ولكن هذه القصة توضح أروع ما كتبه شعراء الغزل قيل: دخل بعض الأعراب على / ثعلب النحوي المعروف فقال : أنشدني يا إمام الأدب أرق شعر قالته العرب فقال : لا أجد أرق من قول / جرير :-
إن العيون التي في طرفها حـور =قتلننا ثـم لـم يحييـن قتلانـا
يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به =وهن أضعف خلـق الله إنسانـاً

فقال / الأعرابي : هذا شعر قد لاكته السفلة بألسنتها هات غيره فقال / ثعلب : أفدنا مما عندك يا أخا العرب فقال / الأعرابي قول / مسلم صريع الغواني :-
نبارز أقـران الوغـى فنقدهـم =ويغلبنا في السلم لحظ الكواعـب
وليست سهام الحرب تفني نفوسنا =ولكن سهام فوقت في الحواجب

فقال / ثعلب لحضار مجلسه : اكتبوها على الحناجر ولو بالخناجر .

وقد كان لــ / الأصمعي صديق كريم اعتاد أن يزوره كثيرًا ويأخذ من هداياه وعطاياه وذات مرة ذهب إليه كعادته فمنعه البواب من الدخول فغضب / الأصمعي وكتب في ورقة :-
إذا كان الكــريم له حجـــاب= فما فضل الكــريم علي اللئيم

ثم أعطي الورقة للبواب ليعطيها لصديقه فأخذها البواب ودخل للرجل وبعد لحظات عاد البواب وأعاد الورقة لــ / الأصمعي ومعها كيس فيه خمسمائة دينار فلما نظر / الأصمعي في الورقة وجد على مكتوب على ظهرها :-
إذا كان الكـريم قليل مـــــال= تحجَّب بالحجـاب عن الغريـم

فتعجب / الأصمعي من كرم الرجل رغم ظروفه الصعبة وذهب / الأصمعي إلي الخليفة / المأمون وحكي له القصة وأراه الورقة والكيس فتعجب / المأمون ونادي علي أحد رجاله وقال له : اذهب مع / الأصمعي إلي صديقه وأحضره لي من غير أن تزعجه فلما أحضروا الرجل إلي / المأمون سأله وهو في عجب شديد : ألم تأتنا بالأمس ؟ فقال الرجل : نعم فقال / المأمون : ألم تشكُ لنا حالك ؟ فقال الرجل : نعم قال / المأمون : ألم نعطك هذا الكيس ؟ فقال الرجل : نعم قال / المأمون : وعندما سألك / الأصمعي ببيت واحد من الشعر أعطيته الكيس فقال الرجل : نعم يا أمير المؤمنين والله ما كذبتُ فيما شكوتُ لك ولكني استحييت من الله تعالي أن أعيد قاصدي إلا كما أعادني أمير المؤمنين ( يقصد أنه لا بد أن يكون كريمًا مثل أمير المؤمنين ) فقال له / المأمون وهو فخور به : ما ولدت العرب أكرم منك ثم أكرمه / المأمون وأعطاه الكثير من المال .

من الأقوال والحكم لــ / بن حزم الأندلسي بعد ما قرأت كتاب / ابن حزم الأندلسي - رحمه الله تعالي - الأخلاق والسير وجدت الكثير من الحكم التي جعلتني أقرر أن أنقلها لكي تعم الفائدة الجميع قال / ابن حزم - رحمه الله -:-

_ من أساء إلي أهله وجيرانه فهو أسقطهم ومن كافأ من أساء إليه منهم فهو مثلهم ومن لم يكافئهم بإساءتهم فهو سيدهم وخيرهم وأفضلهم .

_ أجل العلوم ما قربك من خالقك - تعالي - وما أعانك على الوصول إلي رضاه .

_ انظر في المال والحال والصحة إلى من دونك وانظر في الدين والعلم والفضائل إلى من فوقك .
_ لا مرؤة لمن لا دين له .

_ إذا تكاثرت الهموم سقطت كلها .

_ طوبي لمن علم من عيوب نفسه أكثر مما يعلم الناس منها .

_ وأما مقرب أعدائه فذلك قاتل نفسه .

_ إهمال ساعة يفسد رياضة سنه .

_ ليس كل صديق ناصحا لكن كل ناصح صديق فيما نصح .

_ لا تنقل إلى صديقك ما يؤلم نفسه ولا ينتفع بمعرفته فهذا فعل الأرذال ولا تكتمه ما يستضر بجهله فهدا فعل أهل الشر .

هده بعض الحكم التي قالها - رحمه الله تعالي _ أرجو لمن يقرأ هده الأوال التفكر والتدبر ومحاولة فهم معانيها .

قال / الراوي : ليس ذكري لطرائف مدعي النبوة إلا لمعرفة مدى الحماقة التي وصلوا لها بادعائهم هذه المرتبة العزيزة - النبوة - التي لا تنبغي إلا لمن اصطفاهم المولى عز وجل دونما سواهم ومن طرائفهم : أن تنبأ رجل مهنته الحياكة بالكوفة فاجتمع عليه الناس فقالوا : ( اتق الله هل رأيت حائكا نبيا ؟ ) فرد عليهم بقوله : ( ما تريدون أن يكون نبيكم إلا صيرفيا ) وجاء إلى / المأمون يوما جماعة وقالوا له : معنا رجل ادعى النبوة فقال له / المأمون : ( ألك علامة ؟ ) قال : ( نعم علامتي أني أعرف ما في نفسك ) قال له / المأمون : ( وما في نفسي ؟ ) قال : ( في نفسك أني كاذب ) قال له / المأمون : ( صدقت ) ثم أمر به إلى السجن لمدة أيام ثم أخرجه فقال له / المامون : ( هل أوحي إليك بشيء ؟ ) قال له : لا قال ولم ؟ قال : ( لأن الملائكة لا تدخل الحبوس ) فضحك منه / المأمون وتنبأ اّخر أيام / المعتصم فلما حضر بين يديه قال له : ( هل أنت نبي ؟ ) قال : نعم قال : ( وإلى من بعثت ؟ ) قال : ( إليك ) قال له / المعتصم : ( أشهد إنك لسفيه وأحمق ) قال : ( إنما يبعث إلى كل قوم مثلهم ) فضحك / المعتصم هذا والله يحفظكم ويرعاكم منقول بتصرف يسير مع خالص التحية وأطيب الأمنيات وأنتم سالمون وغانمون والسلام .


 
التوقيع



رد مع اقتباس
  #10  
قديم 04-11-2010, 02:44 AM
الدولة :  ¬°•|[ نجد أم المجد العذية ]|•°¬
هواياتي :  الخيل والجيش
خيال الغلباء is on a distinguished road
الصورة الرمزية خيال الغلباء
خيال الغلباء خيال الغلباء غير متواجد حالياً
 
Post

بسم الله الرحمن الرحيم

إخواني الكرام الأفاضل / أعضاء ومتصفحي منتديات قبيلة سبيع بن عامر الغلباء الرئيسية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : فإن سادات الناس في الدنيا الأسخياء وفي الآخره الأتقياء وأفضل الناس من تواضع عن رفعة وعفا عن قدرة وأنصف عن قوة ومن يعرف الناس يكون ذكيا ولكن من يعرف نفسه يكون أذكى والاستسلام : ضعف يؤدي إلى المذلة والبلاغة : تعني أن تجيب فلا تبطئ وتصيب فلا تخطئ ومن ظَلَمَ نفسه فهو لغيره أظلم وإذا كان خصمك القاضي فمن تقاضي ومن أبيات الحكمة المتداولة :-
لا تظلمن إذا ما كنت مقتدا= فالظلم مرجعه يفضي إلى الندم
تنام عيناك والمظلوم منتبه= يدعو عليك وعين الله لم تنم
لا يكتم السر إلا كل ذي ثقة = والسر عند خيار الناس مكتوم
ولا خير في حلم إذا لم تكن له = بوادر تحمي صفوة أن يكدرا
ولا خير في جهل إذا لم يكن له = حليم إذا ما أورد القوم أصدرا
إذا جاريت في خلق دنيئ = فأنت ومن تجاريه سواء
رأيت الحر يجتنب المخازي = ويحميه عن الغدر الوفاء
ومن نكد الدنيا على الحر أن يرى = عدوا له ما من صداقته بد
وما من يد إلا يد الله الله فوقها= وما من ظالم إلا سيبلى بظالم
وَظُلْمُ ذوي القربى أشد مضاضة = عليّ من وقع الحسام المهند
لا تسقني ماء الحياة بذلة = بل فاسقني بالعز كأس الحنظل

ومن حكم صاحب السمو الملكي الشاعر الأمير / خالد الفيصل وفقه الله وحفظه قوله :-
يا طارد اللي راح خله وملواه = ما يستقيم الظل لاعوج عـــوده
ولا ينفع الندمان قولة حلولاه = جحر لدغ يمناك لا لا تعــــــــوده
مد النظر في خلق ربي تمعناه = إلى انتقص من حال حالٍ يزوده
الله جعل للمبتلى داه ودواه =وكلٍ على عزمات قلبه حــدوده

هذا والله يحفظكم ويرعاكم منقول بتصرف مع خالص التحية وأطيب الأمنيات وأنتم سالمون وغانمون والسلام .



 
التوقيع



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الفكاهة, والأدب, والبلاغة, والحكم, والحكمة, قطوف من


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:02 AM.


Powered by vBulletin V3.8.7 Volen-Web By Dahp. Copyright ©2000 - 2014
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جمع الحقوق محفوظة والمشاركات لا تعبر إلا عن رأي صاحبها